مقتل جمال خاشقجي

ذكرت وكالات أنباء أمريكية أن المخابرات الأمريكية لازلت تؤمن بأن ابن سلمان متورط في قضية خاشقجي الذي اختفى في القنصلية السعودية باسطنبول. 

وذكرت مصادر مقربة من السي آي أي أن المخبارات الأمريكية قامت بفحص كل الدلائل المتوفرة لديها بدقة كبيرة من بينها اتصال هاتفي أجراه شقيق ولي العهد خالد ابن سلمان مع سفير السعودية بواشنطن.

وذكرت المصادر أيضا أنه لم تتواجد أي دلائل في تورط ابن سلمان إلا أن هذه العملية لايمكن أن تتم دون أمره.

وذكرت الرياض كرد على هذه الإدعاءات أن ولي العهد لم يكن على علم بهذه المخططات وأن اغتيال خاشقجي كان نتيجة مخالفة "مجموعة" لتعليمات الإستخبارات السعودية مع أن تركيا تؤكد أن أمر قتل جمال خاشقجي تم بأوامر عليا في السعودية.

وذكر "شعلان بن راجح شعلان" وكيل النيابة العامة في السعودية أن جمال خاشقجي قُتل بحقنة سامة وقُطعت جثته وسُلمت الى مُتعاون في العملية خارج القنصلية, وذكر أيضا أن البحث لازال قائم لإيجاد الجثة والشخص الذي استلم الجثة. 

ووجهت النيابة العامة في السعودية تُهما إلى 11 شخصا لم تذكر هويتهم, وطلب المُدعي العام تنفيد عقوبة الإعدام على 5 منهم.