القطار الياباني الرصاصة

تعتبر اليابان البلد الذي يحتل مكانة عالية في إبتكار قطارات فائقة السرعة، وقد سجل قطار "الماغليف" في رحلة تجريبية رقما قياسيا، حيث بلغت سرعته 600 كلم في الساعة، ويعمل هذا القطار "بالحمل المغناطيسي" ، ومجددا تدهش اليابان العالم باختراعاتها للقطارات الفائقة السرعة. 

يسير القطار مرتفعا عن سكته ب10 سم، ويندفع بقوة المغناطيس الكهربائي، وزودت مساراته بأنابيب ترش المياه بإتجاه القطار، لتخفض من درجة حرارته.

يعمل قطار الرصاصة المغناطيسي بأحدث التكنولوجية الهندسية التي توصل إليها خبراء السكك الحديدية باليابان، حيث ألغيت العجلات وأصبح القطار يعوم فوق المسار بقوة مغناطيسية كبيرة وذلك تفاديا للإحتكاك،  ويوفر القطار الرصاصة للمسافرين الآمان والهدوء والوصول في وقت قياسي.

تهدف اليابان من خلال ابتكاراتها المذهلة للقطارات فائقة السرعة، إلى تحد كبير، حيث تسعى في أفق عام 2045، إلى فتح مسار من طوكيو إلى أوساكا، سيمكنها من ربط البلاد بأكملها من الشمال إلى الجنوب.