بعد أن قرر الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" زيادة الفرق المشاركة في كأس العالم 2026 إلى 48 منتخباً، فإنه يعكف على دراسة العمل بهذه الزيادة من النسخة القادمة والتي فازت بإستضافتها دولة قطر وعدم الإنتظار لما بعد النسخة القادمة .

مايقلق الإتحاد الدولي هو تشككه في القدرة القطرية على إستضافة هذا العدد من المنتخبات خاصة في ظل المقاطعة التي تلقاها العاصمة القطرية من كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين على خلفية الخلاف السياسي بينهم بسبب إتهامها بإيواء الإرهاب والجماعات المحظورة مما يجعل مسألة إستضافة  قطر وحدها للبطولة في حال أقر زيادة عدد المنتخبات بمثابة مخاطرة كبيرة بنجاح البطولة رغم التأكيدات القطرية على قدرتها على إقامة الحدث تحت أي ظروف وبأي كيفية !

ورغم التأكيدات القطرية فإن الإتحاد الدولي  برئاسة جياني إنفانتينو  يأخذ مأخذ الجد دراسة مشاركة كلاً من الكويت وعمان في الإستضافة المونديالية في حالة إقرار الزيادة فعلياً وهو الأمر الذي قد يسهل مسألة الإستضافة ويزيد من رواج وفرص إنجاح البطولة الأهم على أجندة مسابقات الإتحاد الدولي الأكثر سلطة وتأثيراً في العالم .

كانت قطر قد فازت بإستضافة النسخة المقبلة من كأس العالم والمقررة في 2022 بعد منافسة شرسة مع ملفات كل من كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية ،ووصل كلا من الملف الأمريكي والقطري لمرحلة التصويت النهائي قبل أن تخطف قطر تأشيرة التنظيم في مفاجأة كبيرة .