منذ عدة أيام أعلن عن افتتاح صالة وملهي ليلي للكبار بجدة بالمملكة العربية السعودية وهو فرع لسلسلة اسمها "وايت كلوب" والملهي هو الثالث في المنطقة العربية بعد فرعين لنفس المسمى في بيروت ودبي ..

الهيئة العامة للترفيه بالسعودية هي هيئة مختصة كما هو واضح من اسمها بالترفيه والتسلية عن أبناء الشعب السعودي وهي هيئة مستحدثة ربط البعض بين انشاءها وبين تقليص أنشطة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليراها الكثيرون بديلا مستحدثا يعكس التوجه الذي ستكون عليه المملكة السعودية في الفترة القادمة.. وقد افردت العديد من الأنشطة الترفيهية الغريبة على مدار الفترة القصيرة الماضية برئاسة ترك الشيخ كان أهمها استضافة جولة من جولات WF للمصارعة والمغنية الأمريكية ماريا كاري وبعض نجوم ونجمات الغناء العربي..

لنعود إلى وايت كلوب الذي صاحب الإعلان عن افتتاحه حالة من الغضب الشعبي على منصات التواصل الاجتماعي والذي يرى معارضوه تناقضه مع الثقافة السعودية وكعلامة من علامات الانفتاح والتجرؤ الأخلاقي وكمرحلة أولى من مراحل أخرى أشد جرأة وأكثر انفتاحا .. 

كلوب وايت تذكرة الدخول له تتراوح ما بين 500الي إلى 1000ريال و لا يقبل الدخول لمن هم في سن أقل من ثمانية عشر عاما ولا يقدم المشروبات الكحولية مما دعا البعض لإطلاق اسم الديسكو الإسلامي أو الديسكو الحلال عليه كنوع من السخرية ولكن الوكيل الإقليمي للاتصالات بسلسلة وايت السيد سيرج طراد صرح ل بي بي سي  مؤكدا نفس المعنى بأن الاسم لفرع وايت  في السعودية هو مقهى وليس ملهى وانه سيعمل وفق الضوابط الشرعية في السعودية وسيكون مؤقتا ضمن مهرجان جدة السنوي .!! 

فيما ندد البعض بالدعاية الإسلامية لكل ما يراد تمريره من محدثات على المجتمع السعودي بالصاق كلمة "إسلامي" و"شرعي" و"ووفقا للضوابط" في حين أنه يكفي الإشارة إلى كونه لا يتضمن تقديم خمور أو مسكرات ليكون بمسماه وخاليا من هذا الوصف الذي يعطي وكأنه صك تحليل لحرام .. 

هذا وتشهد السعودية طفرة فيما يطلق عليه إطلاق للحريات ففي عام 2016 تقرر تقليص سلطات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومنعها من ملاحقة المقصرين والمخطئين في أي مسألة شرعية خاصة فيما يخص الصلاة والنقاب وتبعها انشاء هيئة الترفيه وإعطاء حرية القيادة للمرأة وغيرها من القرارات التي أعطت توجها جديدا للمملكة مغاير لوجهها كبلد ممثل للأصولية الإسلامية ...