نسمع العديد من علماء التغذية بشكلٍ خاص والصحة بشكلٍ عام يتكلمون بكثرة ويركزون دائماً على أهمية استهلاك خمس أنواعٍ من الخضر في اليوم، لكن لا نسمع كثيراً أن هذه الخضر لا يجب أن تكون طازجة بالضرورة، فبعض الخضر لها خاصية الاحتفاظ بصفاتها الغذائية وفوائدها بشكلٍ أفضل عند تجميدها أو وضعها في علب.

أكيد سيبدو هذا غريبًا عليك، لأن معظم المقالات الصحية تنص على ضرورة الأكل الطازج ولا تتكلم عن الأشكال الأخرى للطعام إلا بطريقةٍ سلبية ومخيفة تجعلك تظن أنك لا تعتني بصحتك وتتجه نحو الهلاك، المقال التالي سيضيف معلوماتٍ جديدة إليك، وأيضاً تعلم منه البحث عن المعلومة بعمقٍ وليس سطحيًا فقط.

لتستغل فوائد الخضر بدرجةٍ عالية، تعلم جيداً طريقة حفظها وطهيها التي تعد ضروريةً جداً، بغض النظر عن أن الخضر المجمدة والمعلبة تريحنا بتوفير عبء التقشير ونلجئ إليها لتكلفتها القليلة، فإن بعض الخضر مفيدةٌ ومناسبةً بشكلٍ أفضل عندما تكون على هذا الشكل.

نستطيع القول إذًا أن الأطعمة المجمدة والمعلبة يمكن أن يكون لها مزايا وفوائد لنا وليست خطيرة لهذه الدرجة، الخطر يكمن في عدم تعلم استغلالها الجيد، والتفريق بين الخضر التي يجب أن تأكل مجمدة، معلبة أو طازجة.

الخضر المجمدة غنية بالفيتامينات

تجميد الخضر هو تجميدٌ لنشاط الانزيمات بها، ستحافظ على لونها وملمسها، وستفقد جزءاً صغيراً من العناصر الغذائية بها، لكن في نهاية الأمر والأهم أنها ستحافظ على أكثر من 80 بالمئة من فيتاميناتها خاصة فيتامين ج، كما تحافظ على مضادات الأكسدة.

بالمقارنة مع الخضر الطازجة فهذا أحسن بكثير، لكن يستحسن عدم تركها لأكثر من ستة أشهر في الثلاجة.

إليك بعض الخضر التي ينصح استهلاكها مجمدة

1.        البروكلي.

2.       الجزر.

3.       البازلاء.

الخضر المعلبة تحافظ على الكاروتينويدات

الكاروتينويدات هي المادة التي تعطي اللون الأحمر أو البرتقالي للخضر، وهي التي تعطي الذوق الجيد لها كما تحافظ على صحة وسلامة الأعين، يتم حفظ الكاروتينويدات بشكلٍ أفضل في الأطعمة المعلبة.

الطماطم المعلبة أحسن من الطماطم الطازجة، لكن بعض الخضر كالسبانخ والبازلاء تفقد فيتاميناتها بشكل كبير وكذلك ذوقها وملمسها يصبح اسفنجي وغريب. 

الخضر الطازجة: من الواجب استهلاكها بسرعة

عندما نتكلم عن الذوق، فالخضر الطازجة لا مثيل ولا بديل لها أبدا، أكلها في موسمها ومن تراب بلدك لا يشبه أبدًا أكلها مستوردة وفي غير موسمها، مع ذلك يكمن عيبها في أن الفيتامينات التي تحملها تتحلل بسرعة في الهواء الطلق، نأخذ على سبيل المثال القرنبيط، إذا أخد ثلاثة أيامٍ فقط للوصول إلى المحل، ستشتريه أنت وقد فقد 50 بالمئة من نسبة فيتامين ج لديه، إن أضفت له أسبوعًا آخرًا في ثلاجتك، سيفقد كل الفيتامين.

كمثالٍ آخر، السبانخ التي تعتبر من الخضر الغنية بالفيتامينات، هي من جهة أخرى حساسة جدا للأكسجين، الضوء والحرارة، هذه العوامل الطبيعية لا تستطيع منعها من التأثير على السبانخ وبهذا ستجبرك على استهلاكها بسرعة.

على الرغم من أن محلات السوبر ماركت توفر الخضر بشكلٍ يومي، إلا أن سلسلة التوزيع طويلة وتأخذ وقتًا، كنصيحة، اشتر الخضر في الصباح الباكر أو اختر المنتوج المحلي أحسن.

في الأخير، إليك بعض الخضر التي يجب استهلاكها بسرعة وتجنب تخزينها في الثلاجة: الخيار الذي يذبل ويفقد مذاقه، الطماطم التي تصبح طرية وتفقد حموضتها، البصل، البطاطس والباذنجان.