الحصبة أو الروبولا هي عدوى شديدة الخطورة قد تكون مميتة بالنسبة للأطفال الصغار، وغالبا ما يصاب بها الأشخاص الذين لا يتلقون اللقاح أو لا يعرفون بأنهم تلقوا لقاحها أم لا. يقتل هذا المرض أكثر من مائة ألف شخص كل عام، معظمهم دون سن الخامسة. سوف نتعرف على أعراض وأسباب الإصابة بالحصبة، بالإضافة لعوامل الخطر والمضاعفات التي يمكن أن تنتج عن الإصابة بالحصبة.

الأعراض

تظهر بعد 10 أيام إلى 14 يوما بعد الإصابة بالفيروس، وأهم هذه الأعراض التالي:

  • التهاب في الحلق.
  • سيلان في الأنف.
  • السعال الجاف.
  • الحمى.
  • التهاب الملتحمة (العينين).
  • بقع كوبليك وهي بقع بيضاء صغيرة مائلة للزرقة على خلفية حمراء تظهر داخل الفم.
  • ظهور طفح جلدي يتكون من بقع كبيرة مسطحة.

وفيما يلي مراحل العدوى التي تحدث على مدى أسبوعين إلى ثلاثة:

  • العدوى والحضانة: فترة حضانة الحصبة تكون في مدة 10 أيام إلى 14 يوما من الإصابة ولا تظهر فيها أي أعراض.
  • علامات وأعراض غير محددة: تظهر أعراض خفيفة إلى متوسطة بالظهور وتدوم من يومين إلى ثلاثة، ومن هذه الأعراض الحمى وسيلان الأنف والتهاب العينين واحتقان الأنف والسعال المستمر.
  • المرض الحاد والطفح الجلدي: تظهر بقع حمراء صغيرة وبعضها ذات حجم أكبر، وتكون على شكل تكتلات محكمة تجعل لون الجلد أحمراً. تظهر هذه الأعراض على الوجه أولاً. بعد ذلك يبدأ في الانتشار في الجذع وأسفل الذراعين ثم فوق الساقين والفخذين والقدمين، وترتفع درجة الحرارة بشكل حاد وتصل إلى 40 أو 41 درجة مئوية.
  • فترة العدوى: يمكن أن ينقل المريض الفيروس للآخرين لمدة 8 أيام (4 أيام قبل ظهور الطفح الجلدي و4 بعد انتهائه).

الأسباب

إن السبب في الإصابة بالحصبة هو الإصابة بفيروس يتضاعف في الفم والحلق عند الطفل أو المصاب بشكل عام، وعندما يسعل الشخص أو يعطس أو يتحدث فغنه يتطاير في الرذاذ ويحمله الهواء إلى الآخرين الذين يمكن أن يستنشقوه، أو قد يسقط على سطح ما ويظل نشطا ومعديا لعدة ساعات.

عوامل الخطر

  • عدم التطعيم: الأشخاص الذين لا يتلقون التطعيم المضاد للحصبة هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • السفر عبر العالم: السفر لمناطق وبلدان نامية متفشي فيها الحصبة بشكل كبير يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • نقص فيتامين أ: يتسبب نقص الفيتامين أ في جعل المريض أكثر عرضة لإظهار أعراض المرض ومضاعفات أكثر حدة.

المضاعفات

  • التهاب الأذن: من أكثر المضاعفات شيوعا للحصبة هي الالتهابات البكتيرية في الأذن.
  • التهاب القصبات أو الحنجرة أو التهاب الشعب الهوائية أو الخناق.
  • الالتهاب الرئوي هو الآخر من مضاعفات الحصبة الشائعة والمصابين الذين يمتلكون أجهزة مناعية ضعيفة هم أكثر عرضة له. يمكن أن يكون هذا الالتهاب قاتلا أحياناً.
  • كل مصاب من بين 100 ألف مصاب بالحصبة يصاب بالتهاب الدماغ، قد يحدث هذا الالتهاب مباشرة بعد الإصابة بالفيروس أو بعد مرور أشهر.
  • يجب على الحامل أن تتجنب الإصابة بالحصبة لأنها يمكن أن تعرضها للمخاض المبكر أو الوفاة أو انخفاض وزن الطفل عند ولادته.