يصاب عشرة من بين كل اثني عشر رجلا بالتهاب البروستاتا، حيث يصيب الالتهاب غدة البروستاتا التي تعتبر جزءا من الجهاز التناسلي للرجل وتفرز السائل المنوي بالإضافة إلى مجموعة من السوائل. يبلغ حجم هذه الغدة حجم الجوز، وتقع تحت المثانة، ويمكن أن يكون الالتهاب الذي يصيبها ناتجا عن عدوى أو أسباب أخرى سوف نتعرف عليها هي وعلى أعراضها في تفاصيل هذا الموضوع.

أنواع التهاب البروستاتا

يعتبر التهاب البروستاتا من أكثر مشاكل البروستاتا شيوعا بين الرجال الذين يقل عمرهم عن 50 عاماً، ويمكن أن يكون حالة مزمنة أو مرضا حادا، حيث يتم تصنيف وتقسيم هذا الالتهاب إلى أربعة أنواع وهي كالتالي:

1- التهاب البروستاتا المزمن

يعتبر النوع الأقل فهما حيث يمكن وصفه بكونه التهابي أو غير التهابي وذلك حسب وجود أو عدم وجود خلايا مكافحة للعدوى في البول والسائل المنوي وسوائل البروستاتا، ولا يمكن تحديد السبب وراءه في كثير من الأحيان، بينما الأعراض يمكنها أن تبقى مزمنة أو تظهر وتختفي.

2- التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد

الأقل شيوعا بين أنواع التهاب البروستاتا، وسببه الإصابة بعدوى بكتيرية وأعراضه تشبه أعراض الأنفلونزا.

3- التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

أعراضه طفيفة أو قد لا يعاني المريض من أي أعراض وقد يصعب علاجه بنجاح ويوصف أيضا بالعدوى البكتيرية المتكررة في عدة البروستاتا.

4- التهاب البروستاتا عديم الأعراض

كما يصف اسمه فلا يشكوا المصابون به بأي أعراض أو عدم الراحة، وغالبا ما يتم تشخيص هذا النوع عند تشخيص العقم أو سرطان البروستاتا، ولكن بالنسبة للمصابين بهذا النوع، توجد لديهم خلايا مكافحة للعدوى في السائل المنوي والبروستاتا.

أعراض التهاب البروستاتا

تختلف أعراض التهاب البروستاتا حسب السبب الرئيسي في الإصابة بالالتهاب، وقد تتحسن بسرعة أو تستمر لفترة طويلة حسب السبب والعلاج المتاح أو تظل متكررة كما هو الحال بالنسبة لالتهاب البروستاتا المزمن، وقد تظهر ببطء أو بسرعة. وفيما يلي نذكر لكم بعض الأعراض التي تظهر عند الإصابة بالتهاب البروستاتا:

  • ظهور دم في البول.
  • الشعور بآلام في الجسم والضيق.
  • صعوبة التبول بسبب الألم.
  • آلام في البطن أو أسفل الظهر أو في الفخذ والمستقيم.
  • الضعف الجنسي أو الشعور بألم أثناء القذف.
  • تفريغ مجرى البول.
  • الشعور بحمى وقشعريرة.

أسباب التهاب البروستاتا

أسباب الإصابة بالتهاب البروستاتا عديدة فيمكن أن يتسبب تسرب بكتيريا إلى غدة البروستاتا عبر المسالك البولية أو الامتداد المباشر أو الانتشار اللمفاوي من المستقيم إلى الإصابة بالتهاب البروستاتا، وقد يكون بسبب الكائنات الحية المنقولة جنسيا مثل المتدثرة الحثرية أو النيسرية البنية أو فيروس نقص المناعة البشرية.

هناك كائنات حية أخرى قد تكون مسؤولة عن الإصابة بالتهاب البروستاتا وتوجد في معظم الأحيام في التهابات المسالك البولية مثل الإشريكية القولونية. ولكن في كثير من الأحيان، يعجز الأطباء عن العثور على سبب معين للإصابة بالالتهاب.