الأمهات اللواتي يدخنن خلال فترة الحمل يمكن أن يضرن بخصوبة بناتهم في السنوات القادمة كما تقول إحدى الدراسات الحديثة.

تفاصيل دراسة التدخين أثناء الحمل وعلاقته بخصوبة الإناث

أظهرت الأبحاث أن أكثر من امرأة واحدة من بين كل عشرة نساء يدخن خلال الحمل، فوجد العلماء في جامعة كامبريدج أن لها عواقب طويلة الأجل، النتائج الأولى تشير إلى أن الأطفال قد يعانون من مشاكل الخصوبة.

تم تحذير النساء من مخاطر التدخين أثناء الحمل منذ سنوات عديدة، فالإدمان على التدخين أثناء الحمل يمكن أن يعرض ذريتهم لخطر الإصابة بأمراض القلب، وغيرها من المشاكل الصحية.

ولكن أكثر من واحد من كل عشر نساء تدخن طوال فترة الحمل.

اكتشف العلماء في جامعة كامبريدج الآن أن الأضرار بعيدة المدى أكثر مما كان يعتقد، بل ويمكن أن تنقل المرأة المدخنة عدة إصابات قد تضر بأحفادها.

النتائج التي توصلت إليها الدراسة التي نشرت في مجلة FASEB العلمية تشير إلى أن الفتيات المولودات من نساء يدخنن أثناء الحمل ربما يعانون من صعوبةً في إنجاب الأطفال بشكل طبيعي في المستقبل.

وجدت التجارب التي أُجريت على الفئران والتي قدمت كميات مخففة من الأوكسجين للفئران، وأصبحت تعاني مما يعرف بنقص الأوكسجين وهذا بالضبط ما يحصل مع المدخنين.

يقول الباحثون أن الفئران نموذج مفيد لدراسة الحمل البشري، لأن بيولوجيتها التناسلية تتشارك في العديد من الميزات مع البشر.

فوضع العلماء الفئران الحامل في مستويات منخفضة من الأوكسجين، من اليوم السادس إلى ال20 من الحمل.

ثم قاموا بفحص الجهاز التناسلي لدى الجراء عند عمر الأربعة أشهر ووجدوا انخفاضاً بنسبة 30 بالمئة في عدد بصيلات المبيض.

الإناث عند البشر تولدن بأعداد ثابتة من البصيلات، ولكل منها القدرة على التطور إلى بيضة، عادةً ما تنتهي كل بيوض النساء في سن الخمسين، وعندها تبدأ مرحلة انقطاع الطمث.

وقالت الدكتورة كاثرين أيكن من قسم أمراض النساء والولادة في جامعة كامبريدج "يبدو أن الأمر كما لو أنه حصل انخفاض مستويات الأوكسجين والذي تسبب في تضرر أنسجة المبيض الأنثوية بشكل أسرع".

ومن الناحية البيولوجية، يبدو النسيج أكبر سناً، وتنفذ مبايض الإناث من البيوض، وبعبارة أخرى تصبح عقيمة في سن أصغر.

فقد أثبتت دراسات سابقة أجريت أيضاً على الفئران، تبين أن الحرمان من الأوكسجين أثناء الحمل، قد يؤدي إلى ظهور حالات مرضية أخرى مثل أمراض القلب.

قالت الدكتورة كاثرين " إذا اتضح أن نفس الشيء صحيح بالنسبة إليهم، فستكون النساء المعرضات للخطر قادرين على اتخاذ إجراء من خلال إنجاب الأطفال في وقت مبكر من العمر، أو التطلع إلى المساعدة في الأنجاب مثل التلقيح الاصطناعي".

إذاً يعتقد العلماء أن الفتيات المولودات لنساء يدخن أثناء الحمل سيشهدن انخفاضاً مماثلاً في وظائف المبيض، والتي يقولون أنها قد تؤدي إلى فقدان الخصوبة والانقطاع المبكر للطمث.

المصدر: ديلي ميل