في اكتشاف توصل إليه علماءً في الجامعة الكولومبية الأمريكية، تبين أن هنالك بكتيريا موجودة في تجويف الفم، وهي نفسها البكتيريا التي تُسبب التسوس في الأسنان، بالإضافة إلى التهاب اللثة، وهي نفسها قد تعجل من تطور السرطان في القولون.

تفاصيل الاكتشاف الجديد

موقع Medical Xpress أفاد بأن الباحثين اكتشفوا فقدان بروتين Annexin A1 من خلايا القولون السليمة، هذا يؤدي إلى تحفيز نمو الأورام الخبيئة.

اعتمد الباحثون في اكتشافهم على التجارب التي أجروها على الفئران، فعندما تم كبح نشاط بروتين A1 توقفت البكتيريا عن نشاطها وتم منعها من تنشيط مسار الإشارات التي تساهم في تطوير الخلايا السرطانية، وقد تبين أيضاً أن ذلك ساعد في إبطاء نمو الأورام الجديدة.

كما وحلل الباحثون الحمض النووي لما يقارب ال 500 مصاب بسرطان القولون، وتبين ازدياد نشاط بروتين Annexin A1 ارتبط بأسوأ الحالات، دون النظر إلى جنس الشخص، أو عمره، أو مرحلة المرض.

في الوقت الحالي يعمل الباحثون على تحديث طرق تشخيص أنواع عديدة من السرطان بمساعدة بروتين A1 الذي يعتبر مؤشر حيوي، وهو ما ستركز عليه الأدوية الجديدة في معالجة السرطان.

فاكهة تساهم في القضاء على تسوس الأسنان

إذاً حسب الدراسة التي أجراها العملاء تبين أن البكتيريا التي تسبب التسوس يمكن أن تؤدي إلى سرطان القولون، ولكن هنالك بعض من الأطعمة التي تساعد على مكافحة خطر تسوس الأسنان منها العنب البري، وأنواع عديدة من التوت الأخرى، وقد زعمت مؤسسة صحة الفم أن الفاكهة، وبالأخص التوت البري الذي تبين أنه نوع من الفاكهة التي تعد مصدراً غنياً لمادة البوليفينول أي مضادات الأكسدة التي تساعد في القضاء على البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان، فقد يصبح التوت الأسود أحد مكونات منتجات معجون الأسنان، ويمكن استخدامه في منتجات غسول الأسنان.