تبين لعلماء من معهد ماكس بلانك الكيميائي في ألمانيا، أن تلوث الهواء الجوي يمكن أن يعد العامل الأساسي في وفاة البشر في الوقت الحالي.

تفاصيل الدراسة التي أجراها علماء معهد ماكس

وجد الباحثون أن التلوث في الهواء الجوي يعد أحد أخطر العوامل التي تشكل تهديداً لحياة البشر، وأن الأمراض الناتجة عنه تتسبب في القضاء على حياة ما يقارب ال 9 مليون شخص سنوياً.

علماء معهد ماكس أشاروا في مقال تم نشره في مجلة أمراض القلب الأوروبية إلى أنه وفقت لتقديرات منظمة الصحة العالمية، أن مستويات الوفيات بسبب التدخين ارتفعت إلى 7.2 مليون شخص في العام، هذا يشير إلى أن التلوث الجوي في الوقت الحالي يعد عامل يهدد حياة البشر جدياً.

وفقاً للباحثين تبين أن تلوث الهواء الجوي يتسبب في انخفاض متوسط عمر البشر في أوروبا بمقدار عامين، كما أن الدراسات السابقة بينت أن ذلك حدث بسبب تلوث الهواء الجوي، حيث مات ما يقارب من 300 ألف شخص في أوروبا، ليرتفع هذا الرقم في الوقت الحالي إلى ما يقارب ال 800 ألف شخص سنوياً.

فيما وأكد الباحثون على أن التلوث الجوي يؤثر على صحة الذين لم يولدوا بعد، فالتلوث يؤثر سلباً على نمو الشريان الأبهر ووريد الحبل السري عند الأجنة، مما يلحق الضرر في حالة القلب والأوعية الدموية عند الأجنة، مما يؤثر على صغر حجم الاجنة لاحقاً.

كما وتجدر الإشارة إلى أن الهواء الملوث يؤثر في الجسم بسبب الدقائق الصلبة التي يصل طول قطرها إلى 2.5 ميكرون، علماً أن تركيز هذه الدقائق في الدول الأوروبية يصل إلى 25 ميكرو غرام في المتر المكعب من الهواء، في حين أن النسبة التي تسمح بها منظمة الصحة العالمية هي 10 ميكرو غرام في المتر المكعب فقط.