جرثومة المعدة أو كما تعرف أيضا بالجرثومة الحلزونية أو الجرثومة الملوية البوابية، هي نوع من أنواع البكتيريا الحلزونية نظرا لشكلها الحلزوني، التي يمكن أن تتسلل لداخل جسم الإنسان عن طريق الفم بسبب تناول طعام ملوث، ويمكن أن تعلق على غشاء المعدة المخاطي بالتحديد الخلايا الظاهرية، وتسبب التهاب البطانة الداخلية للمعدة ومع الوقت تؤدي لحدوث القرحة المعدية وأحيانا تؤدي للإصابة بسرطان المعدة. حسب الإحصائيات، فإن 50% من سكان العالم بجرثومة المعدة، وهذا ما يجعلها الاكثر انتشارا في العالم. دعونا نسلط الضوء على اضرار جرثومة المعدة.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

لحد الآن لم يعرف السبب الرئيسي الذي يؤدي للإصابة بجرثومة المعدة، ولكنها غالبا تنتقل عبر اللعاب للإنسان، ويمكن أن تنتقل من فرد لآخر في نفس الأسرة، أو عن طريق البراز خاصة الأطفال، كما يمكن الإصابة بها عن طريق تناول الطعام الملوث أو شرب الماء الملوث بالجرثومة.

أعراض الإصابة بجرثومة المعدة

غالبا لا تظهر أي أعراض على المصاب بجرثومة المعدة، ولكن في حال إصابته بقرحة المعدة أو التهاب المعدة فإن هناك مجموعة من الأعراض التي قد تظهر عليه مثل:

  • انتفاخ البطن.
  • كثرة التجشؤ.
  • آلام في المنطقة العليا في البطن.
  • الشعور بالتخمة على الرغم من تناول كمية قليلة من الأكل.
  • الغثيان.

قد تتطور هذه الأعراض لدى البعض وتصبح أكثر شدة، مما يدل على وجود مشكلة جدية تستلزم تدخل الطبيب:

  • الإرهاق.
  • فقدان الوزن بشكل غير مبرر.
  • الإسهال.
  • فقدان الشهية.
  • فقر الدم.
  • الشعور بحرقة وحموضة في الحنجرة.
  • خروج براز غامق اللون.
  • التقيؤ المستمر والغثيان.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • تساقط في الشعر.
  • تكسر وتشقق الأظافر.
  • زيادة فرص الإصابة بسرطان المعدة.

اضرار جرثومة المعدة

بشكل عام لا تعد جرثومة المعدة خطيرة إلى حد كبير، حيث يمكن أن تسبب التهابا بسيطا في المعدة في بادئ الأمر مع ازدياد الحموضة، لكن لو لم يتم علاجها فإنها قد تؤدي للإصابة بقرحة المعدة أو في الاثني عشر.

هناك حالات نادرة سجلت لمصابين بجرثومة المعدة أصيبوا بسرطان المعدة دون سبب واضح، وخمسون في المائة من المصابين يتعالجون منها بكل سهولة دون حدوث أي أعراض خطيرة.