مع تفشي فيروس كورونا المستجد وزيادة حالات الإصابة والوفيات في مختلف الدول الموبوءة، انتشرت العديد من المعلومات الخاطئة والشائعات حول طرق الوقاية من الإصابة بالعدوى وطرق العلاج، والتي قامت جميع الجهات الصحية المعنية مثل منظمة الصحة العالمية وغيرها بنفي ودحض وتكذيب هذه المعلومات ودعت لعدم الترويج لها وعدم تصديقها بالأساس، لأنها قد تعرض حياة بعض الأشخاص للخطر في حال قاموا بتطبيقها. من ضمن هذه المعلومات، أن استنشاق بخار الماء الساخن يقضي على هذا الفيروس.

يحذر الخبراء من تطبيق هذه الطريقة لأنها قد تكون مؤذية، فهي غير ناجعة في القضاء على الفيروس أو حتى علاج المصابين كما يتم الترويج له. والادعاء يصور فيديو لامرأة صينية تستنشق بخار الماء، وتم التعليق عليه بأن الخبراء الصينيين يجزمون بأن هذه الطريقة تقتل الفيروس بنسبة مائة بالمائة في الأنف والحنجرة والرئتين لأنه لا يحتمل درجة الحرارة العالية.

حسب البروفسور جايسون ماكنايت، فإن استنشاق من يعانون من الأمراض التنفسية مثلا قد يساعدهم استنشاق بخار الماء في التخفيف من الأعراض كاحتقان الأنف والصدر والسعال، ولكنه لا يشكل علاجا لأي عدوى فيروسية بما فيها فيروس كورونا. بل على العكس تماما، قد تتسبب هذه الوسيلة في حرق العيون ومجاري الهواء والوجه وقد تصل لمضاعفات خطيرة جداً.

بالإضافة لذلك، يحذر أطباء آخرون من تطبيق هذه الطريقة بسبب حساسية الرئتين وسخونة بخار الماء التي يمكن أن تلحق الأذى بالرئتين بشكل كبير.

يذكر بأنه لم يتم التوصل لأي علاج أو لقاح لفيروس كورونا لحد كتابة هذا المقال، وما زال العلماء والخبراء يبذلون كل جهدهم لإيجاد حل سريع.