اسئلة محيرة تثير الانتباه

سنجيب عن بعض الأسئلة الأكثر غرابة والتي تطرحونها على أنفسكم دون أن تتمكنوا من طرحها على أحد ما، مثلاً أين تذهب فضلات الطائرات، والعديد من الأسئلة الأخرى الغير محتملة التداول بتاتاً.

هل صحيح أن العلكة تحمي من تسوس الأسنان؟

حتى وإن كانت أغلب العلكات تحتوي على كمية كبيرة من السكريات، هناك أنواع أخرى لا تحتوي على السكر أو أنها على الأحرى تتكون من بدائل السكر، إنها حالة العلكة التي تحتوي على السكر الكحولي على عكس السكر، هذا المكون لا تستطيع البكتريا تخميره، كما أن مجرد عملية مضغ العلكة يمكن أن يساعد على الحفاظ على نظافة الأسنان، بالفعل بقايا الطعام تلتصق بالعلكة بالإضافة إلى أنها تدفع إلى إنتاج اللعاب، وبذلك تحمي اللثة.

ماذا يقع لبالونات الهيليوم التي نطلقها وتصعد إلى السماء؟

لقد رأينا جميعاً طفلاً يفعل هذا، هذا الحدث يبقى عالقاً في الذهن إلى الأبد، لكن هل سبق لكم أن سألتم أنفسكم أين يذهب هذا البالون وماذا يقع له، في الحالات القصوى بالون الهيليوم يمكن أن يصعد إلى ارتفاع 10 كيلومتر ويقطع مسافة تصل إلى 3000 كيلومتر، البالون يتنفخ ويفقد الهيليوم بالتدريج وهو يصعد في السماء، يمكن أن يقع شيئان اثنان، فمن الممكن أن يستمر البالون بالتحليق لساعات على ارتفاع عدة كيلومترات أو سيفقد الهيليوم بالتدريج وينزل ببطء إلى الأرض، ومن جهة أخرى سيصعد إلى ارتفاع حيث الفرق بين الضغط الخارجي والداخلي مرتفع إلى حد أن البالون سينتهي بالانفجار.

أين تذهب الملفات التي تتخلص منها في حاسوبك عند إفراغ السلة؟

عند حذف ملف من حاسوبك فإنه يتجه مباشرة إلى سلة المحذوفات، عندما تفعلون ذلك فإنه لا تمسحونه كلياً، بل تنقلونه إلى ملف آخر حيث يبقى غير فعال، لكن هل تعلمون أنه حتى عندما يتم إفراغ سلة المحذوفات تبقى المعلومات متوفرة، ما يقع في الحقيقة أن كل ما يشير إلى الملف يتم حذفه، كالاسم، والملف، والطريق المختصر، وطريقة الوصول المختصرة عبر لوحة المفاتيح، ولا يعود ظاهراً للحاسوب، باختصار شديد يبقى الملف في مكانه إلا أنكم لا تستطيعون رؤيته، يتم حذف الملف إذا قمتم بتعويضه بملف جديد، في هذه اللحظة حذف الملف يكون فعلي، فيتم تعويض المعلومات بالمعلومات الجديدة وتنتهي الملفات بالاختفاء الكلي إلى الأبد.

كيف هو لحم البشر؟

شكل لحم البشر يشبه لحم العجل، لكن مذاقه أقرب إلى لحم الخنزير، فأكلة لحوم البشر في بولينيزيا تكلفوا بوصف مذاق لحم البشر، في نهاية الأمر فإن مذاقه لا يتناسب مع شكله، فالمذاق يقترب أكثر من خليط لحم الخنزير بلحم الحروف، كما أن أكل لحوم البشر ممنوع قانونياً، لكن هناك بعض القبائل المعزولة وبعض الأشخاص الذين يعانون من حالات قاسية من الأمراض الاجتماعية يقومون بذلك.