تمر على الإنسان فترات ينسى فيها الكثير من الأمور المهمة التي لا ينبغي عليه نسيانها، مثل الأرقام الهامة كرقم حالة الطوارئ، أو عيد ميلاد صديقه المقرب أو حتى اسم بعض الأشخاص الذين يعرفهم جيداً. لا داعي للقلق إن كنت تمر بهذا الأمر، ففي ما يلي سنقدم لك بعض الطرق التي تقوي وتنعش ذاكرتك، لا تفوتها.

الثقة بذاكرتك

عليك أن تثق بأنك تمتلك ذاكرة قوية، فالتصور بأنك تتمتع بذاكرة جيدة سوف يساعدك على محاولاتك لتذكر الأمور المهمة وبالتأكيد سيأتي بنتائج إيجابية، لهذا عليك أن تعلم أن ثقتك بذاكرتك هي أولى خطواتك لتقوية الذاكرة. لا تحطم وتقلل ثقتك بنفسك عبر القول بأنك لا تقدر على التذكر، فهذا الأمر سيرسم ويعطيك ملاحظات سلبية حول ذاكرتك وبالتالي لن تستطيع تذكر أي شيء، والعكس صحيح.

محاولة حفظ الأحداث ببعض الرموز

لا شك في أنك تعرف الكثير من الأشخاص الذين يمتلكون قدرة كبيرة على تذكر الصور أكثر من التفاصيل، حيث يطلق على هؤلاء اسم "أصحاب الذاكرة الفوتوغرافية"؛ وهناك نوع آخر من الناس يستطيعون تذكر الأحداث بالأصوات وهكذا، لهذا فإنه من الضروري أن تعرف من أي نوع أنت، وهنا ننصحك بالقيام بتدريب بسيط لتقوية الذاكرة وهو كالتالي: ما عليك فعله هو أن تقرأ صفحة من كتاب بصوت عالي، ثم تأخذ قسطاً من الراحة لمدة 10 دقائق، ثم بعد ذلك تحاول أن تتذكر ما قرأته، فإذا كنت تتخيل الصفحة بالصور والكلمات فلتعلم انك تملك ذاكرة فوتوغرافية، أما إذا سمعت كلمات تتردد في أذنك بخصوص الموضوع فاعلم أن ذاكرتك تعتمد على الأصوات.

محاولة ربط الأحداث

من أبسط الطرق التي يمكنك من خلالها تقوية ذاكرتك وتحسين القدرة على التذكر هو ربط المعلومات التي تتلقاها والأحداث التي تعيشها ببعضها البعض، فذلك يسهل عليك تذكرها حقاً.

تعلم مهارة ملاحظة النفس

لابد من إجادة الملاحظة ونعني هنا ملاحظة النفس في المواقف المختلفة؛ لأن ملاحظتك الجيدة لنفسك تساعدك على تذكر ما تقوم به أو يقوم به الآخرون، لأنك تقوم بتنبيه عقلك إلى ضرورة التركيز على الموقف بجميع ملابساته، وبالتالي يكون من السهل عليك تذكر تفاصيل المواقف التي مرت بك.

اتباع برنامج يومي صحي

احرص على أن تتبع برنامجاً يومياً صحياً وذلك بصفاء الذهن والحرص على أخذ قسط وافر من النوم ما لا يقل عن 8 ساعات يوميا، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول الطعام الصحي، لأن ذلك يحفز العقل وبالتالي يستطيع استرجاع المعلومات بمنتهى السهولة.