في المعجم اللغوي الإنجليزي أكسفورد، يطلق مصطلح "الشباب" على المرحلة العمرية التي تمتد من الطفولة إلى مرحلة ما قبل الرشد، وفي المعجم اللغوي العربي يعني الشباب "الحداثة والفَتاء". فالشباب هم لبنة المجتمع الأساسية التي يرتكز عليها حتى يحقق أهدافه، وذلك لأنهم يمتلكون الحماس الكافي لتجاوز التحديات وجميع الصعاب، وهم بمثابة العمود الفقري الذي لا يمكن للمجتمع الاستغناء عنه، حيث إنهم يحملون قلوب قوية لا يقف في وجهها اليأس أو الإحباط، وهم على أتم الاستعداد لحمل راية التقدم في المجتمع والبلاد، ومصير كل أمة يقترن بمدى ثقافة الشباب ومدى تمسكهم بالأخلاق والفضيلة وإرادتهم.

هناك الكثير من الأدوار التي يلعبها الشباب في بناء وتنمية المجتمع، حيث لا يقتصر ذلك على مجال واحد بل مجالات متعددة، حيث يتقاطع دورهم مع جميع المجالات سواء الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وقطاعات التنمية. وهذه بعض أدوار الشباب في المجتمع:

- لا توجد حدود بالنسبة للشباب، فهم أكثر فئة طموحة في المجتمع، وعملية التقدم والتغيير لا تتوقف لديهم، وهم الذين يحدثون الفرق والتغيير في المجتمع، لهذا تسعى المجموعات والمؤسسات إلى توظيف واستقطاب هذه الطاقة من أجل التقدم.

- يلعب الشباب دوراً أساسياً في إحداث تغيير بالمجتمع لأنهم يتقبلون التغيير ولديهم القدرة على التعامل مع الجديد والتكيف بسهولة معه وإيجاد أفكار إبداعية فيه.

- يتمتع الشباب بالمنافسة الشريفة في الإبداع في الأفكار والابتكار وخلق المبادرات والمؤسسات في مختلف المجالات، وهذه الأمور تساهم بالطبع في تنمية المجتمع.

- تعتبر فئة الشباب بمثابة قوة اجتماعية ضاربة وهائلة، فالبلدان التي تكون بها نسبة الشباب أكبر تكون أكثر نشاطا وتقدما من غيرها، حيث يساهم الشباب في إصلاح جميع المجالات في المجتمع وتنميتها.

- يطلع الشباب أكثر على الوضع والأمور المحلية المتعلقة بالمجتمع، ويتعلمون من ذلك ويكتسبون المعرفة من التاريخ ومميزاته مما يجعلهم يخرجون بأفكار إبداعية لتطوير وتنمية المجتمع.

- التطوع سمة أساسية يتميز بها الشباب عن غيرهم، فهذه الخدمات التي تقدمها فئة الشباب سواء في المدينة أو البادية تقوي شخصيتهم وتبنيها بشكل صحيح وتعزز روح الألفة والمواطنة لديهم ومساعدة الآخرين بدون مقابل، مما يجعلهم يقدمون الطاقة الإيجابية للمجتمع.

- بسبب الحماس والطاقة التي يمتلكونها، فإن الشباب يتقدمون بشكل كبير نحو التفاعل مع مختلف المعطيات السياسية والاجتماعية المتغيرة.

- يلجئ الشباب إلى تأسيس المجموعات فيما بنيهم والمشاركة بها، فعلى سبيل المثال يقومون بتأسيس مجموعة للشباب الذين يعملون في نفس المجال وهو أمر يساهم في تطوير ذلك المجال والمجتمع بشكل عام وقس على ذلك باقي المجالات.