يمنح النوم لأجسام الكائنات الحية الراحة، ويساعد على استعادة الطاقة والنشاط لممارسة نشاطات الحياة اليومية، ولكن مما هو مستغرب أن الكثيرين لا يعرفون الأهمية الكبيرة للنوم فهو يعالج العديد من الأمراض، ومن بينها أمراض الجهاز المناعي.

أمراض يعالجها النوم

الإنفلونزا

عند الإصابة بالإنفلونزا أو كما تسمى بنزلات البرد، فيُنصح بأخذ قسطاً من النوم، والراحة، لأن بذل أي مجهود إضافي يسبب زيادةً في إفراز الهرمونات في الجسم، والتي تسبب في إضعاف المناعة، مثل هرمون الكورتيزول الذي يضعف قوة كريات الدم البيضاء، ونكتشف من ذلك أنه يتوجب توجيه اهتمام الجهاز المناعي أثناء الإصابة بالإنفلونزا نحو محاربة عوامل العدوى، وتجنب اتعاب الجسم وإرهاقه، على العموم إن الأمراض المتعلقة بالمناعة تحتاج إلى قسط كبير من الراحة أثناء العلاج.

الصداع الحاد

بسبب الاجهاد الكبير، والنوم لساعات قليلة يمكن أن يشعر العديد من الأشخاص بالآلام الشديدة في الرأس، مع الشعور بعدم الاتزان والدوار، في هذا الحالة يتمثل الحل الأمثل في الحصول على النوم الكافي لساعات كافية تتراوح ما بين 7 إلى 8 ساعات يومياً، وفي حال عدم القدرة على النوم والقلق فيُنصح بتناول كوب من النعناع أو الينسون لتهدئة الأعصاب والنوم بهدوء.

أوجاع الظهر

عند الإصابة بالأوجاع في الرقبة، أو الظهر، أو الكتفين فهذا مؤشر إلى أن الجسم بحاجة إلى الراحة، لتخفيف الضغط عليه، فهنا يكون النوم هو الحل الأنسب والأفضل لتقليل هذه الأعراض، على شرط اتخاذ الوضعيات المريحة اثناء النوم، لأن هنالك أوضاع ممكن ان تزيد من شدة الأوجاع في الظهر، حيث ينصح بالنوم على الظهر ووضع وسادة صغيرة عند منطقة الحوض، أما إن كنتم من محبي النوم على أحد الجانبين، فيُنصح بالنوم على الجانب الأيمن مع وضع وسادة بين الساقين.

أوجاع الساقين

آلام الساقين يمكن أن تكون بسبب الزيادة في الوزن، والضغط الكبير على مفاصل القدمين لمدة طويلة دون إعطائها وقتاً كافياً كي ترتاح، فالأفضل لمعالجة هذه الحالة، هو التمدد على فراش مريح ووضع وسادة طرية أسفل الساقين، هذا يساهم في تقليل الشعور بالآلام وتخفيف التورم.

مرض السكري

بالنسبة لمرضى السكري يعد النوم من أهم الأمور التي يجب اتباعها، فمما يجب معرفته أن انخفاض معدل ساعات النوم يمكن أن يسبب ارتفاع في مستوى الهيموغلوبين الذي يسبب ارتفاعاً في نسبة السكر في الدم ويمنع الجسم من السيطرة عليه، ولكن لا يُنصح أيضاً بالنوم لساعات طويلة، بل يجب أن يكون النوم منتظماً، ومعتدلاً مع ممارسة الرياضة الخفيفة.

معالجة أمراض القلب

علاقة وثيقة تربط قلة النوم مع ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي ظهور أمراض القلب، كما أن النوم الجيد يساهم في تنشيط أجهزة الجسم، لتقوم بعملها بشكل صحيح، كما أن أنسجة القلب، والأوعية الدموية تعمل بشكل أفضل عندما تأخذ قسطاً من الراحة، والنوم لساعات كافية يساعد على تخفيف التوترات والتشنجات في جدران الأوعية الدموية وبالتالي يضمن ذلك تدفق الدم بشكل أفضل إلى كافة خلايا الجسم.