كل فترة تظهر على أجسامنا العديد من العلامات والمؤشرات التي تشير إلى حدوث خلل ما بالجسم، وإن لم يتم علاجها فإنها تتحول لأمراض تُلزمنا بضرورة زيارة الطبيب، ولكن يمكن تفادي هذه الأمر بمجرد تلبية حاجة الجسم التي يقدمها عبر هذه العلامات. إن معظم الأمراض تحدث بسبب نقص إحدى العناصر الغذائية والفيتامينات، لهذا سوف نستعرض عليكم مجموعة من أعراض نقص الفيتامينات في الجسم.

من أكثر الفيتامينات التي يتسبب نقصها في الإصابة بالعديد من الأمراض فيتامين د، فحوالي مليار شخص في العالم لا يحصلون على كميات كافية منه لبناء العظام القوية، حيث أن هذا الفيتامين يساعد على امتصاص الكالسيوم ويقلل من الالتهابات ويعزز نمو الخلايا بطريقة سليمة، وقد توصلت العديد من الدراسات إلى أن نقص الفيتامين د يرتبط بالشعور بالاكتئاب.

ضغط الدم والسكري

يمكن أن يتسبب نقص الفيتامين د في ارتفاع خطر الإصابة بالسكري وأمراض ضغط الدم لمرة ونصف عن المعدل الطبيعي، كما قد يتسبب في العديد من المشاكل الصحية بما فيها بعض أنواع السرطان والخرف.

حكة الرأس

يعتقد البعض أن الشعور بالرغبة المستمرة في حك الرأس سببها القشرة فقط ولكن في الواقع، يمكن أن يكون السبب هو معاناة الشخص من نقص بعض الأحماض الدهنية الأساسية في الجسم مثل ألفا لينولينك وأوميغا 3. ينصح بتناول الجوز والكتان والأسماك الدهنية مرتين في الأسبوع من أجل الحصول على تلك الأحماض.

بقع حمراء على البشرة

يتسبب نقص فيتامين أ والزنك في ظهور نتوءات حمراء صغير أو بقع على الذراعين، ف17.3% من سكان العالم يعانون من خطر نقص الزنك وواحد من بين كل 3 أطفال يعانون من نقص فيتامين أ. إذا كنت تريد الحصول على الفيتامين أ فالشمام والبطاطس الحلوة يعتبران مصدرين من مصادر هذا الفيتامين، بينما الزنك يمكنك أن تجده في الدجاج وبذور اليقطين والحمص واللحوم البيضاء.

الشعر الابيض أو الضعيف

ظهور الشعر الأبيض أو الرمادي بشكل فجائي في شعر رأسك يدل على أنك تعاني من نقص النحاس في جسمك، والسبب هو تدخل النحاس بشكل مباشر في إنتاج الميلانين المسؤول عن لون الشعر، لهذا فنقصه يعني فقدان الشعر للونه الطبيعي وتحوله للرمادي أو الأبيض. من المصادر الغنية بالنحاس نذكر المحار المعلب والفطر والرخويات. بينما الشعر التالف فقد يكون السبب ورائه هو نقص الحديد أو انخفاض في مستوى فيتامين ب.

تقرحات الفم

يعتقد الخبراء بأن ظهور تقرحات الفم يعود لنقص فيتامين ب12، لهذا ينصح بزيادة معدلاته في الجسم عبر تناول الدواجن والبيض ولبن الصويا واللحوم الحمراء دون نسيان مراجعة الطبيب في حال استمرت لفترات طويلة أو متقطعة.