مع مرور الوقت تغير مفهوم الزواج وكذا عمر الزواج المثالي، حيث توصلت الأبحاث بأن أفضل عمر لزواج المرأة هو ال27 بينما أفضل عمر لزواج الرجل هو 29 عاماً، بينما في فترة الستينيات من القرن الماضي، كان عمر الزواج المناسب أقل بمعدل 7 سنوات من العمر الحالي. السبب في هذا هو اختلاف الحياة والتحديات في الوقت الحالي. سوف نتعرف في التفاصيل على أفضل عمر لزواج المرأة وبعض العوامل التي تؤثر في هذا العمر.

أفضل عمر لزواج المرأة

في المجتمعات التقليدية، يقومون بتزويج الفتاة بمجرد أن تصبح قادرة على التناسل ولا يهتمون لتأثيرات الزواج المبكر على صحتها الجسدية والنفسية، ففي هذه المجتمعات، العوامل هي التي تحدد عمر الفتاة المثالي وليس سنها نفسه، ولكن حسب الخبراء فإن للزواج المبكر العديد من السلبيات على حياتها الاجتماعية على الفتاة، لهذا أصبحت العديد من المجتمعات تمنع تزويج الفتاة التي لا يتجاوز عمرها 18 عاماً.

إذا كنا نريد الإجابة عن السؤال "ما هو أفضل عمر لزواج المرأة؟" فإن الحقيقة أنه لا يوجد جواب محدد ودقيق، والسبب هو أن هناك العديد من العوامل والأمور التي تؤثر على تحديد السن المناسب لزواج الفتاة، وهي التي تحدد إذا كانت مستعدة للدخول في حياة الزوجية. من هذه الأمور:

  • أن تكون قادرة على الإنجاب وتكون قادرة على تحمل مسؤولية الأطفال.
  • أن تكون قادرة على تقبل الاختلاف الشاسع بين حياة العزوبية وحياة الزواج، وتعلم بأن هناك العديد من المسؤوليات التي تنتظرها.
  • أن تكون ناضجة جسديا، فتغير جسدها بعد سن البلوغ ليس كافيا ولا يعني بالضرورة أنها قادرة على تحمل الزواج. يجب أن تتلقى الفتاة التوعية وتفهم التغيرات التي تحدث في جسدها وتكون قادرة على تحمل مسؤولية الزواج.
  • أن تعرف جيدا الشخص الذي ستتزوجه ويبادلها نفس المشاعر وتناقش معه العديد من الأمور مثل خطة الإنفاق وخطط المستقبل، وحتى يتحقق ذلك فإنه ينبغي أن تكون ناضجة فكريا وواعية.
  • أن تعرف كيف تتعايش مع صفات شريكها التي تختلف عنها وألا تأمل بأنه سيغيرها مائة بالمائة.
  • أن تعي بأنها ستنخرط مع عائلة جديدة وهم أقارب الزوج وبالتالي عليها أن تجيد طريقة التعامل الصحيحة معهم.
  • أن تعرف كيف تتعامل مع الظروف المحيطة بها والتحديات التي ستواجهها في زواجها.

إذا يمكن القول بأن أفضل عمر لزواج المرأة يختلف من شخص لآخر ومن منطقة لأخرى ومن ثقافة لأخرى.