يقال دائماً أن الشعر هو التاج الذي يزين الرأس والإهتمام والعناية به من أكثر ما يشغل النساء والرجال على حد سواء، ولكن دائماً ما نواجه مشكلات وعوامل تكون سبباً في فقدان ذلك الشعر  منها عوامل جينية ومنها عوامل غذائية وكذلك عوامل خارجية من حرارة ومياه غير صحية ومستحضرات ضارة...

دورة حياة الشعرة، ومعدل عمرها،ومعدل التساقط الطبيعي..! 

هناك معدل طبيعي وشائع لتساقط الشعر يومياً وهو المعدل الذي بوجوده لن تظهر أي علامات واضحة لتساقط الشعر وهو فقدان من 50 - 100 شعرة يومياً وهو رقم يتناسب مع دورة حياة الشعر الطبيعية التي تتخللها مرحلة النموAnagen و المرحلة الإنتقاليةCatagen فمرحلة الراحةTelogen  ثم  السقوط وهذه الدورة تستغرق من  2-7سنوات هي عمر الشعرة ولذلك كثيراً ما نسمع أن معالجات التساقط في الغالب تكون قادرة على إرجاع الشعر الذي تم فقده خلال سنتين ماضيتين بسهولة.. في مرحلة النمو والتي تأخذ أكبر فترة من دورة الشعر تتكون البصيلة وتنمو الشعرة بمعدل 1سم شهرياً ثم تبدأ المرحلة الإنتقالية وتستغرق حتى  3 أسابيع وهي فترة إنكماش البصيلة ثم السكون والراحة وفيها يستقر الشعر ويقل معدل نموه تدريجياً وتأخذ حوالي 2 إلى 4 أشهر  حتى نصل لمرحلة السقوط وموت الشعرة.

العوامل التي تسبب تساقط الشعر:

  1. الحمل. 
  2. الريجيم. 
  3. الضغط النفسي الشديد. 
  4. إنقطاع الطمث. 
  5. حبوب منع الحمل. 
  6. العلاج الكيماوي. 
  7. أسباب جينية ورراثية. 
  8. تكيس المبايض. 
  9. أمراض المناعة الذاتية. 
  10. فقر الدم (أنيميا). 
  11. إضطراب الغدة الدرقية. 
  12. الصدفية واللتهاب فروة الشعر والقشرة. 
  13. عادات التعامل السيئة مع الشعر بالسشوار والصبغ والمستحضرات التجميلية. 
  14. الإفراط في تناول فيتامين A. 

العلاج :

1. علاج تساقط الشعر الوراثي :

تساقط الشعر الوراثي هو تساقط هرموني مرتبط بهرمون التستوستيرون  وهو الغالب بين الرجال ومتواجد بقوة لدى النساء فكل خمسة رجال مصابون بالصلع أو التساقط الوراثي يقابلهم ثلاثة نساء مصابات وتبدأ الإصابة لدى الرجال عادة بإنحصار الشعر من المقدمة مشكلاً حرف M ومع الوقت يكون الشعر في الأجناب ومؤخرة الرأس فقط أما النساء فيكون الإنحسار في مقدمة الشعر إلى منتصف الرأس، وعلاج تساقط الشعر الوراثي أو الجيني هو علاج كيميائي في الغالب إذ أنه غالباً ما يتم ما يفشل العلاج الشعبي والبديل في إيجاد حلول.. ويتمثل العلاج في :

عقار مينوكسيديل  Minoxidil :

وهو عقار غير معروف آلية عمل له ولكن لوحظ مع إستخدامه مدة 3  إلى 6 أشهر توقف تساقط الشعر بل ورجوع الشعر المفقود ونمو شعر جديد ويعتقد في أنه يسبب تحسن الدورة الدموية في فروة الرأس فيحمل غذاء أكبر للشعرة وبصيلة الشعر وهو متواجد في الأسواق بتركيزين 2٪  الذي كان يخصص للنساء غالباً و 5٪ وكان يخصص للرجال ومؤخراً أُوصي به للنساء أيضاً ويفضل في حال العلاج بالمينوكسيديل الإستمرار عليه دون إنقطاع لأنه في حالة التوقف غالباً ما تفقد النتائج ولذلك ينصح بالمداومة عليه بعد الحصول على النتائج المرضية ولكن بعدد مرات أقل فالجرعة العلاجية له هي بختين من المستحضر في محيط 10 سنتيمترات مع التدليك لفروة الرأس  في حركة دائرية لمدة دقيقتين مرتين يومياً أما بعد الحصول على النتايج يكتفي ب3-4 مرات أسبوعياً.

¶ فيناسترايد Finasteride :

وهو عقار يستخدم غالباً للرجال ويستخدم في الأصل لعلاج مشاكل البروستاتا ولا يوصى بإستخدامه لفترة طويلة فرغم نتائجه المميزة في وقف تساقط الشعر في حال إستخدامه بجرعة 1mg يومياً إلا أنه له مضار على الصحة الجنسية للرجل منها ضعف الإنتصاب وقلة الرغبة الجنسية وهو يعمل على تثبيط تحول هرمون تيستوستيرون إلى دايهيدروتستيرون.

علاج الميزوثيرابي Mesotherapy :

وهو علاج موضعي بإستخدم الحقن الموضعي لبعض المواد الكيميائية والهرمونية ويؤتي نتائج رائعة في خلال من 6-8 جلسات علاجية بمعدل جلسة أسبوعياً ويتم الحقن بإستخدام أداتين للحقن الموضعي بعمق 1/2 سم في فروة الرأس الديرما بن derma pen  أو الديرما رولر derma roller  وكذلك بإستخدم سرنجة الإنسولين العادية ويتم فيه حقن 

§ الخلايا الجذعية Stem cells. 
§مينوكسيديل Minoxidil. 
§فيناسترايد Finasteride.
§فيتامينات ب المركبة B complex . 
§ بي أر بي)(Plateles Rich Plasma (PRP

 وفيها تستخدم تقنية فصل بلازما الدم من عينة دم تؤخذ من صاحب مشكلة التساقط وتحقن في فروة رأسه ثانية وهي طريقة ممتازة وفعالة في التساقط.

2.علاج تساقط الشعر بعد الحمل والريجيم :

يتساقط الشعر بعد الحمل والولادة وأثناء الريجيم القاسي ففي حالة ما بعد الولادة يتساقط الشعر  فإنه أثناء الحمل ترتفع نسبة الإستروجين في جسم الحامل وهو يساعد بشكل كبير على أن تكون الشعرة في أفضل حالاتها ويزيد من فترة نموها وبعد الولادة تنخفض نسبة الإستروجين بشكل كبير فيلاحظ تساقط الشعر بغزارة إضافة إلى فقد الجسم لكثير من أملاحه وفيتاميناته أثناء الحمل والرضاعة  وهو ما يحدث  في حال الريجيم فإن النظام الغذائي الشحيح سيتسبب في فقدان كثير من الأملاح الحيوية والفيتامينات وكذلك فقر الدم ويتم علاج ذلك عن طريق  :

  1. إستخدام الفيتامينات والأملاح لتعويض الجسم بما يحتاج ومنه الشعر وخاصة فيتامينات ب  وأفضل ما يتواجد منتج بيرفيكتيلperfectyl capsule بمعدل كبسولة يوميا  3-6 أشهر   ¶  كذلك يمكن إستخدام مكملات غذائية تحتوي مركبات طبيعية ؤأفضلها منتج برايورين  priorin بجرعة 2 كبسولة يومياً لمدة 3-6 أشهر  ¶منتج هيردال Hairdal كبسول كبسولة إلى كبسولتين  يومياً ولكن لوحظ لدى بعض السيدات زيادة في الوزن بعد إستخدامه.                                              
  2. إستخدام أوميجا 3 بواقع من 600 إلى 1000 وحدة يومياً.                                  
  3. البيوتين Biotin ويفضل تركيزات ال 5000 وحدة وال 1000 وحدة.                           
  4. الغذاء المتكامل الغني بالخضار والفواكه.                                                  
  5. الكافيين   Caffeine                                         
  6. الزيوت الطبيعة الخام وأكثرها فائدة الزيتون واللوز وجوز الهند والأرغان والخروع..                                                
  7. إستخدام موانع الحمل التي تحوي الاستروجين يساعد في تعويض الأستروجين المفقود بعد الولادة إلا أنه يسبب تقليل لحليب الرضاعة  ولا يوصى بها إلا بعد إستشارة الطبيب المختص.      
  8. حبوب الفيتوصويا Phytosoya كذلك تحتوي إستروجين نباتي. 
  9. عقار مينوكسيديل Minoxidil 

  كذلك يمكن الحفاظ على الشعر بالبعد عن الحرارة المتسبب فيها اجهزة السشوار والبعد عن الصبغات الضارة والبعد قدر الإمكان عن استخدام الچل المثبت والاسبراي المثبت..