يلجئ بعض الآباء لبعض طرق العقاب الخاطئة التي تؤثر سلبيا على أطفالهم وتسبب لهم الضرر النفسي الذي يولد الكراهية والحقد بداخلهم تجاه آبائهم، مثل الضرب والشتم والصراخ عليهم وباقي طرق العقاب القاسية. ويتساءل ويحتار الكثير من الآباء حول الطرق البعيدة عن هذه الأساليب من أجل عقاب الطفل، وهذا ما سنتطرق إليه في هذا الموضوع.

وقت مستقطع للعقاب

تنص هذه الطريقة على إخبار الطفل في كل مرة يخطئ فيها أو يتصرف فيها بطريقة غير لائقة بأنه سوف يعاقب لمدة دقائق قليلة تقدر بحسب عمره (دقيقة لكل سنة من عمره). ثم يتم تحديد مكان العقوبة كالجلوس على كرسي أو في ركن معين، ولو بدأ بالحديث أو البكاء يتم إخباره بأنه سيتم إعادة العقاب مرة أخرى. تعلم هذه الطريقة الطفل على التحلي بالصبر والصلابة.

احتساب النقاط

هي طريقة جيدة لتحفيز الطفل وعقابه في نفس الوقت، حيث يتم احتساب نقاط الطفل في لوحة خاصة به، فعندما يقوم بعمل جيد يتم وضع نقطة لصالحه في اللوحة، وعندما يقوم بفعل سيء يتم خصم نقطة منه، وفي نهاية الشهر يتم جمع عدد النقاط التي حصل عليها الطفل واستبدالها بهدية كما هو متفق عليها. مثلا، يمكن أن يتم إعطائه كعكة مقابل 10 نقاط أو لعبة مقابل 20 نقطة وهكذا.

الحرمان من الأشياء المفضلة

هذه الطريقة فعالة أكثر مع الأطفال الأكبر سناً، فهي تُلزم بضرورة حرمانهم من الأشياء المفضلة لهم عند ارتكابهم للأخطاء مثل حرمانهم من جهاز الألعاب أو الكمبيوتر أو لعب الكرة أو أي شيء آخر، فتعلمهم تجنب ارتكاب الخطأ مرة ثانية.

القيام بعمل إضافي في المنزل

عندما يرتكب الطفل خطأ ما، يفضل أن يتم إشراكه  في بعض الأعمال المنزلية كنوع من العقاب لكن في نفس الوقت لا يجب أن يكون العمل يفوق عمره وقدرته الجسدية وجهده. مثلا لو قام بالرسم على الجدار، فيمكن عقابه بإلزامه على تنظيف ما فعله.

التجاهل

تصلح هذه الطريقة مع الأطفال صغار السن بشكل أكبر، فلو كان يبكي باستمرار على طلب ما، فإن تجاهله هو أفضل طريقة إلى حين سكوته، وبعد ذلك يمكن إخباره بعدم الرضا عن صراخه وبكائه وبأن تصرفه خاطئ.

مناقشة الخطأ

عندما لا يتم إخبار الطفل بسبب عقابه والخطأ الذي قام به فإن ذلك يجعله يقع في نفس الخطأ مرة أخرى، لهذا ينصح بإخبار الطفل بالخطأ الذي ارتكبه وبأن ذلك أمر سيء. حينها سيشعر الطفل بالذنب وسيحاول قدر الإمكان تجنب ارتكاب الخطأ إرضاء لوالديه.