حسب التقديرات الرسمية، فإن عدد المدمنين يرتفع كل عام حول العالم، وهو مؤشر يدل على أننا نتقدم نحو كارثة فعلية، والمشكلة أن هذا الإدمان لا يرتبط بالمخدرات التقليدية التي نعرفها مثل الهيروين والحشيش والكوكايين فقط، بل باتت هناك خيارات بديلة عدة أصبح الكثير من المدمنين يلجئون إليه. سوف نذكر لكم في هذا المقال أغرب أنواع المخدرات التي يدمن عليها الشباب والتي ستثير استغرابك ودهشتك بلا شك.

كل ما يمكن استنشاقه

الأمر حقيقي، حيث أصبح الشباب يلجئون لاستنشاق أي مواد متطايرة أو أبخرة كيميائية تؤدي للنشوة، ولكن هذه المواد تدخل عن طريق الرئتين إلى مجرى الدم ثم تتوجه نحو الدماغ مما يؤدي إلى تلف الأعضاء، حيث يشبه تأثيرها تأثير المخدرات فيشعر المدمن بالدوخة والهيجان. هناك 4 خانات تضم هذه المستنشقات وهي كالتالي:

  • المذيبات المتطايرة: مثل سوائل التنظيف الجاف، البنزين، التنر، مزيل الدهانات، الصمغ، السوائل المستخدمة في أقلام التصحيح، سائل ولاعات السجائر وغيرها.
  • الإيروسولات: البخاخات التي تحتوي على المذيبات والتي ترش على الشعر والتي تستخدم في تنظيف الأحذية وتنظيف الكمبيوتر.
  • الغازات: ولاعات السجائر وتوجد في بعض المنتجات المنزلية والصناعية واسطوانات الغاز وغاز الثلاجات.
  • النيتريت: الذي يستخدم للأغراض الطبية ويوجد في معطرات الجو ومنتجات تنظيف الجلود.

إدمان الحشرات

هذا النوع من الإدمان أصبح منتشرا بشكل كبير في الدول العربية مثل مصر والمغرب العربي وهو يشمل إدمان الصراصير والخنافس والنمل، حيث يتم حرق الجناحين واستنشاق الأدخنة المتصاعدة منه للوصول إلى النشوة، أو قد يتم طحن الحشرة وخلطها بمواد مخدرة خطيرة ثم لفها في سيجارة وتدخينها، أو يتم خلطها مع الليمون والماء وتعاطيها عن طريق الحقن، وفي بعض الأحيان يتم خلط رماد الحشرة مع التبغ وتدخينها أو مع أقراص الأسبرين واستنشاقها.

الشمة

هو تبغ غير محروق يغلط مع مواد سامة مثل الملح والاسمنت والتراب والعطرون والرماد والطحين والحناء وغيرها. هناك عدة أنواع للشمة ويتم تعاطيها عن طريق وضع كمية منها تحت اللسان والانتظار لبعض الوقت حتى يقوم الجسم بامتصاص تلك المواد ثم يتم بصق ما تبقى منها.

الأدوية

هناك بعض الأدوية التي يساء استعمالها، مثل مسكنات الألم وأدوية السعال التي تحتوي على الكوديين. والترامادول هو أشهر دواء بين المدمنين وكذلك مضادات الهستامين وغيرها.

السبايس

السبايس هو مخدر صناعي خطير جدا أصبح يشكل كابوساً في دول الخليج في الوقت الحالي، تأثيره يفوق المخدرات التقليدية مثل الحشيش والكوكايين بكثير حيث يزيد تأثيرها عن الماريجوانا ب200 مرة، والخطير في الأمر أنه يتم الترويج له عن طريق الإنترنت وكأنه نوع من البخور. يحتوي هذا المخدر على العديد من المواد الكيميائية والمركبات الخطيرة جداً على الصحة.

جماجم الثدييات

هناك حبوب تعرف باسم "الفيل الأزرق" تصنع من مواد طبيعية مستخرجة من جماجم الثدييات وتسبب هلوسات خطيرة جداً للشخص الذي يتعاطاها. تقوم هذه الحبوب بإثارة ظهور الأمراض النفسية والعقلية وتفاقم أعراضها لهذا تم حظر استخدامها إلا في المجال العلمي.

جوزة الطيب

توجد في أغلب المنازل وتستخدم في الطهي لكنها في الحقيقة عبارة عن مادة مخدرة لو تم تدخينها أو استنشاقها، ويدوم تأثير هلوستها إلى 20 دقيقة، ولكن ارتفاع نسبتها في الجسم تضرّ الجهاز التنفسي والأعضاء الحيوية.