عندما تنمو الخلايا في الغدة الدرقية بطريقة غير مسيطر عليها فإنها تتحول إلى ورم حميد أو خبيث، فأورام الغدة الدرقية يطلق عليها مصطلح العقيدات. ما يميز الورم الخبيث عن الحميد هو أنه ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم وقدرته على النمو، كما أن الأعراض تختلف عندما ترتبط بسرطان الغدة الدرقية الخبيث. نستعرض عليكم فيما يلي أعراض وجود ورم في الغدة الدرقية وطرق العلاج.

أعراض وجود ورم في الغدة الدرقية

يتسبب الورم السرطاني في ظهور العديد من الأعراض على المريض منها:

  • انتفاخ في الرقبة.
  • الشعور بامتلاء الحلق.
  • الشعور بألم عند الضغط على الحلق أو الرقبة.
  • صعوبة في التنفس.
  • صعوبة في بلع الأكل.
  • بحة الصوت وتغير في الصوت.
  • ألم في المنطقة الأمامية للرقبة.
  • كثرة السعال دون الإصابة بالبرد.
  • ظهور تورم في الرقبة مع النمو السريع له.

أنواع أورام الغدة الدرقية

هناك 4 أنواع من أورام الغدة الدرقية وهي كالتالي:

  • السرطان النخاعي حيث يصيب نسبة 4% من الحالات، ويمكن كشفه في المراحل المبكرة للإصابة إذ يتسبب في إفراز هرمون الكالسيتونين الذي يمكن مراقبة مستواه عبر تحليل الدم.
  • السرطان الكشمي الذي يعتبر أكثر نوع خطير ومن الصعب علاجه حيث ينتشر لباقي أجزاء الجسم، ولكنه في نفس الوقت نادر الحدوث.
  • السرطان الحليمي، يعتبر أكثر أنواع أورام الغدة الدرقية انتشارا وشيوعا حيث يصيب 80% من الحالات. يتميز السرطان الحليمي بسرعة نمو بطيئة ويمكن أن ينتقل للغدد اللمفاوية التي توجد في الرقبة، ولكن على الرغم من ذلك تعتبر فرصة الشفاء التام جد عالية.
  • السرطان الجريبي الذي يصيب نسبة 10-15% من الحالات ويمكن أن ينتقل للأوعية الدموية والعقد اللمفاوية.

علاج أورام الغدة الدرقية

يعتمد علاج أورام الغدة الدرقية على حسب النوع ومرحلة الإصابة والحالة الصحية للمريض. معظم حالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية يتم شفائها بمجرد تلقي العلاج واتباع الخطة العلاجية اللازمة، ومن أهم طرق علاج أوراق الغدة الدرقية:

  • العلاج بالكيماوي.
  • العلاج بالهرمونات.
  • الخضوع لعملية جراحية عبر استئصال الغدة الدرقية أو العقد اللمفاوية.
  • استخدام اليوم المشع.
  • القضاء على الإشارات التي ترسل أوامر الانقسام لخلايا الورم السرطاني.
  • الرعاية التلطيفية.