الانفصام أو الشيزوفرانيا تعتبر من الامراض النفسية أو الاضطرابات العقلية التي تؤثر سلباً على نفسية وعقل المصاب حيث يفقد السيطرة على مشاعره وسلوكياته ويؤثر ذلك على مختلف مجالات حياته كالدراسة أو العمل أو علاقاته بالآخرين. هناك عدة مسميات منها انفصام الشخصية أو اضطراب التكامل أو  الشيزوفرانيا، فجميعها القاب متعددة لمرض واحد وهو اضطراب عقلي يصاب فيه الانسان بحالة لا يميز فيها بين الواقع والوهم. لهذا المرض شهرة واسعة حيث يشعر المصاب به بتفكك عقلي ذو تأثير سلبي على سلوكياته ومشاعره، فقد يبدو متناقضا أو أن كلامه غير مفهوم، وأحيانا لا يكون هناك معنى له. كما أن سلوكه يصبح مضطربا جداً، أما مشاعره تبدو معدومة أو مربكة أو مشوهة.

أعراض الشيزوفرانيا

الأوهام

تتعدد وتتنوع الأوهام من مريض لآخر فقد يتوهم أنه مميز عن المجتمع بصفات إنسانية أو يشعر بالذنب اتجاه أشياء لم تحدث في الواقع. قد يتوقع أيضاً أنه يرى الشياطين او الاشباح.

اضطراب الفكر

يعاني من صعوبة التواصل مع الاخرين ويعجز عن التذكر أو التركيز على الأشياء المهمة وحتى الصغيرة منها.

الهلوسات

يشعر بالعديد من الهلوسات التي تنتابه، أشهرها سماع صوت أحد الأقارب أو صوته لهذا يلجئ للعديد من الطرق للتخلص منها مثل رفع صوت التلفاز لأقصى درجة ولكن الحقيقة أن ما يشعر به اتجاه الأصوات نابع من داخله فيبدوا له حقيقياً.

فقدان الإرادة

يصعب على المصاب القيام بأعماله الروتينية أو الضرورية كالاستحمام. فضلآ عن أعراض الانسحاب الاجتماعي والشعور بالاكتئاب والتفكير بالانتحار أحيانا.

خطوات مهمة

  • لا يترك المريض وحيداً أبداً فقد يؤذي نفسه أو يفكر بانتحار.
  • التوجه للطبيب النفسي بأسرع وقت ممكن.
  • يجب الحذر في التعامل مع المريض فقد يكون سلوكه عدائيا وخارجا عن السيطرة.
  • دعم المريض من مجتمعه والأشخاص من حوله والعلاج المبكر.

ماهي أسباب الانفصام؟

  1. تلعب الوراثة دورا كبيرا في الإصابة بالانفصام.
  2. الإفراط في الإدمان على الكحول والمخدرات .
  3. التقدم في السن.
  4. قد يتعرض البعض لأنواع من البكتيريا أثناء الحمل والولادة فتؤثر على الجهاز العصبي وعلى الدماغ.
  5. التعرض للعنف الأسري أثناء تكوين الشخصية.
  6. الوقوع ضحية لجرية عنف.