البواسير هي عبارة عن توسعات وتورمات في الأوعية الدموية المحيطة بالجزء الخارجي من الشرج أو الجزء السفلي من المستقيم، وهي من المشاكل الشائعة التي تصيب حوالي 75% من الأشخاص وتصيب الرجال والنساء على حد سواء؛ فأجسامنا تحتوي على أنسجة باسورية غير متورمة في تلك المنطقة، تتكون من عضلات ونسيج ضام وأوعية دموية، الهدف منها هو إخراج الفضلات من الجسم من خلال حركة الأمعاء، لكن عندما تصاب بتورم أو مشكلة تنشأ البواسير. سوف نتعرف في هذا المقال على أعراض وأسباب البواسير عند النساء.

قبل التطرق إلى أعراض البواسير، نود الإشارة إلى أن هناك نوعان من البواسير وهما:

البواسير الداخلية

يصعب رؤيتها بالعين المجردة ولا تسبب الألم بشكل عام، فهي توجد داخل المستقيم، ولكنها أحيانا تتدلى خارج فتحة الشرج ولكنها في العادة تعود من تلقاء نفسها أو يمكن دفعها برفق إلى داخل الشرج.

البواسير الخارجية

عبارة عن كتل مؤلمة ومزعجة تظهر تحت الجلد المحيط بفتحة الشرج، يمكن الشعور والإحساس بها عند انتفاخها ويمكن لمسها. يمكن أن يتغير لون البواسير إلى الازرق أو البنفسجي عندما تتكون الجلطات الدموية بداخلها وهي حالة تعرف باسم الخثار. على الرغم من الألم الذي تسببه البواسير، إلا أنها لا تعتبر خطيرة فهي تتحسن من تلقاء نفسها.

أعراض البواسير عند النساء

هناك مجموعة من الأعراض التي تصاحب الإصابة بالبواسير وتختلف حدتها حسب موقع هذه الأخيرة. من هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة والحكة في منطقة الشرج.
  • بعد الإخراج، قد يحدث نزيف من الشرج يمكن رؤيته عند استخدام المناديل الورقية أو على سطح البراز.
  • شعور بالألم في منطقة الشرج خاصة عند عملية الإخراج أو الجلوس.
  • في حالة تدلي البواسير الداخلية للخارج، قد تخرج إفرازات مخاطية.
  • عملية تنظيف منطقة الشرج تصبح صعبة بسبب البواسير الخارجية التي تظهر على شكل نتوءات مزعجة.

أسباب البواسير عند النساء

  • تعتبر الإصابة بالبواسير شائعة بكثرة مع التقدم في العمر خاصة بين عمر ال45 وال65.
  • الإسهال المزمن يمكن أن يسبب الإصابة بالبواسير.
  • الإمساك المزمن الذي يسبب الضغط الزائد على جدران الأوعية الدموية يمكن أن يتسبب في الإصابة بالبواسير.
  • رفع الاشياء الثقيلة باستمرار.
  • السمنة.
  • الجلوس لفترات طويلة خاصة على المرحاض.
  • العامل الوراثي.
  • تعتبر البواسير حالة شائعة عند الحمل والولادة، والسبب هو توسع الأوعية الدموية المحيطة بالرحم بسبب زيادة الضغط عليه؛ كما يسبب ارتفاع هرمون البروجسترون في جسم المرأة الحامل ارتخاء جدران الأوعية الدموية مما يسمح لها بالتوسع، أيضاً يتسبب هذا الهرمون في إبطاء حركة الأمعاء مما يسبب مشكلة الإمساك وبالتالي الإصابة بالبواسير؛ أيضاً قد تظهر البواسير بعد الولادة بسبب عملية الدفع أثناء الولادة الطبيعية.