العصب السابع أو كما يطلق عليه "شلل الوجه"، هو مرض ينتج بسبب شلل جزء من عضلات الوجه أو ضعفها مما يؤدي لنزول للأسفل، والمصابون بالسكرى أو العدوى الفيروسية هم أكثر عرضة للإصابة بالعصب السابع. هناك الكثير من الأشخاص الذين يخلطون بين أعراض شلل الوجه والسكتة الدماغية والنوبة القلبية، لهذا لا بد من معرفة أعراض العصب السابع وأسباب الإصابة.

الأعراض

تعتبر أعراض شلل الوجه مؤقتة وتظهر بشكل مفاجئ بحيث يمكن أن ينام الشخص بوضع طبيعي ويستيقظ ليجد بأن جزءاً من وجهه قد أصيب. قبل الإصابة بالمرض بيوم أو يومين، قد يشعر الشخص بألم خلف أذنه، وقد يشعر بأن الصوت يصبح أقوى، وهذه مجموعة من الأعراض والعلامات الأخرى التي يمكن أن تظهر على شخص قبل الإصابة بشلل الوجه بيومين أو يوم ثم تبدأ بالتفاقم:

  • الترويل.
  • تنميل وألم خلف الأذن.
  • صعوبة في الرمش.
  • تدمع العين بشكل غير طبيعي.
  • صعوبة في المضغ.
  • انخفاض القدرة على التذوق.
  • الشعور بانقباض في عضلات الوجه.

يمكن للعلامات المذكورة أعلاه أن تتحسن وتختفي بعد بضع أسابيع فيشعر الشخص بأنه أصبح بخير بعد 3 أشهر تقريباً.

في معظم الأحيان وبشكل مفاجئ، تظهر علامات الإصابة بالعصب السابع بعد عدة أسابيع من الإصابة بنزلة البرد أو التهاب العين أو الأذن. ومن هذه العلامات ما يلي:

  • سقوط جزء من الوجه للأسفل.
  • ضعف العضلات في الوجه.
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • جفاف في العين والفم.
  • المعاناة من الحساسية الزائدة تجاه الأصوات.
  • صعوبة فتح وإغلاق العين في الجزء المصاب.
  • عدم القدرة على الضحك أو العبوس أو القيام بتعبير في الوجه.
  • صعوبة في الشراب والأكل.

لهذا من الضروري التوجه على وجه السرعة إلى طبيب مختص في حال ظهور هذه الأعراض.

الأسباب

يعتقد الأطباء بأن الأسباب في الإصابة بالعصب السابع هو العصب السابع نفسه الذي يمر بمنطقة عظمية ضيقة في الجمجمة وفي حال تورمه وانتفاخه فإنه ينضغط بسبب ضيق المساحة، مما يؤدي للتأثير على عمله. كما يمكن أن تتسبب العدوى الفيروسية في الإصابة به أيضاً.