البرولاكتين أو هرمون الحليب هو هرمون تفرزه الغدة النخامية، وقد أخذ هذا الاسم لدوره في تعزيز إنتاج الحليب اللازم لعملية الرضاعة في الثدييات، كما أن له أكثر من 300 وظيفة أخرى في الجسم. يرتفع مستوى هذا الهرمون عندما تبدأ بإرضاع الطفل وذلك حتى يحفز إنتاج الحليب، وتكون نسبته عالية بسبب أورام حميدة توجد في الغدة النخامية. فبالنسبة للمعدلات الطبيعية للبرولاكتين فإنها يجب أن تقل عند المرأة غير الحامل عن 25 ng/mL وعند المرأة الحامل تتراوح بين 34-386 ng/mL بينما لا ينبغي أن تتجاوز 1.5 ng/mL لدى الرجل، لهذا فإن ارتفاع نسبة هرمون الحليب في الدم تصاحبها مجموعة من الأعراض التي تختلف بين الرجل والمرأة والطفل وهي التالي سنتعرف عليها في هذا الموضوع.

بالنسبة للمرأة

تعاني المرأة التي لديها ارتفاع في نسبة هرمون الحليب من:

  • تأخر الإنجاب أو العقم.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها بشكل كامل.
  • البرود الجنسي.
  • ألم وثقل في الثدي.
  • جفاف المهبل.
  • ظهور شعر في مناطق غير مرغوب بها.
  • الاكتئاب واضطراب المزاج.
  • إفرازات حليبية من الثدي وخروجه من تلقاء نفسه أو عند الضغط عليه.

بالنسبة للرجل

قد تظهر الأعراض التالية لدى الرجل الذي يعاني من ارتفاع في هرمون الحليب:

  • انخفاض الشهوة الجنسية.
  • العقم أو قلة الخصوبة.
  • عدم القدرة على الانتصاب والضعف الجنسي.
  • قلة شعر الوجه.
  • كبر حجم الثدي.
  • إفرازات حليبية تخرج من ثدي الرجل.

بالنسبة للأطفال

تظهر الأعراض التالية على المدى الطويل:

  • قلة كثافة العظام.
  • تأخر في النمو.
  • تأخر في البلوغ.

لو كان السبب هو تضخم الغدة النخامية فيمكن أن تظهر هذه الأعراض:

  • مشاكل في الرؤية مثل الرؤية المزدوجة.
  • المعاناة من صداع مزمن.
  • التأثير على باقي إفرازات الغدة النخامية.

أسباب ارتفاع نسبة هرمون الحليب

هناك مجموعة من الأسباب التي تتراوح بين طبيعية إلى خطيرة ومهددة لحياة الشخص، وهي كالتالي:

  • نقص إفراز هرمون الدوبامين في الجسم.
  • المعاناة من القلق والتوتر الدائم والاضطرابات النفسية.
  • تليف الكبد.
  • أورام المخ كأورام الغدة النخامية.
  • متلازمة كوشينغ.
  • قصور الغدة الدرقية وحدوث اضطرابات في إفراز الهرمونات.
  • مشاكل مزمنة في الكليتين.
  • تعاطي المخدرات.
  • داء الساركويد أو الغرناوية.
  • تكيس المبايض عند النساء.
  • تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب أو حبوب منع الحمل أو أدويء الصرع أو خفض ضغط الدم.
  • طول فترة الحمل والرضاعة.
  • شرب بعض الأعشاب مثل الحلبة واليانسون والقريص.
  • ارتداء ملابس ضيقة على منطقة الصدر.
  • فحص الثدي بشكل متكرر والذي يتضمن التدليك المستمر الذي يحفز إفراز الهرمون.