نقص المغنسيوم ليس حالة شائعة كما هو الحال لنقص فيتامين د على سبيل المثال، لكنه يبقى حالة صحية يتجاهلها الكثيرون، وأعراض نقصه لا تظهر على الشخص إلا بعد أن يصبح النقص حاداً للغاية ويقود لمضاعفات بعضها خطير، سوف نستعرضها عليكم في هذا الموضوع.

تشنج العضلات

تشنج العضلات والرفة في العضلات من علامات نقص المغنسيوم في الجسم، وفي أسوأ الحالات يتسبب في نوبات من التشنج، ومن شأن مكملات المغنسيوم أن تعالج النقص لدى الصغار والبالغين لكنها قد لا تفيد مع كبار السن.

أمراض نفسية

يتسبب نقص المغنسيوم في الجسم في الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الأرق، الاكتئاب واللامبالاة أو كما تعرف نفسيا بخدر المشاعر؛ كما قد يتسبب نقص المغنسيوم الحاد في الدخول في غيبوبة أو الهذيان.

هشاشة العظام

يتدخل نقص المغنسيوم رفقة عوامل أخرى في الرفع من فرص الإصابة بهشاشة العظام (التقدم في العمر ونقص فيتامين د وعدم ممارسة الرياضة)، بل قد يخفض مستوى الكالسيوم في الدم الذي يعد مهما لبناء العظام.

إرهاق وضعف عام في العضلات

الإرهاق قد يكون جسديا أو نفسياً، وقد يكون علامة على نقص المغنسيوم في الجسد. والإرهاق وحده بشكل عام لا يدل على مشكلة صحية بعينها، ولا يدل على نقص المغنسيوم إلا لو ترافقت معه أعراض أخرى مثل ضعف العضلات أو كما تسمى بالوهن العضلي. وحسب العلماء فالسبب هنا هو أن نقص المغنسيوم يؤدي لانخفاض البوتاسيوم في الخلايا العضلية ما يسبب ضعف ووهن في العضلات.

ارتفاع ضغط الدم

من خلال دراسات أجريت على حيوانات، تم التوصل بأنه من الممكن أن يؤدي نقص المغنسيوم لارتفاع ضغط الدم وبالتالي الرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب، ووجدت دراسات أخرى بأن تناول مكملات المغنسيوم بانتظام من شأنها تقليل مستويات ضغط الدم.

الإصابة بالربو

ربط الباحثون بين نقص المغنسيوم وتراكم الكالسيوم في العضلات التي تمتد على بطانة المجاري التنفسية والرئتين، ما قد يؤدي لصعوبات في التنفس والإصابة بالربو.

اضطراب ضربات القلب

من أكثر أعراض نقص المغنسيوم خطورة هي إصابة الشخص بعدم انتظام في نبضات القلب، حيث تتسبب في العديد من المشاكل الصحية لدى الكثيرين، بينما قد لا تشكل أي خطورة بالنسبة لآخرين. ومن الأعراض التي تصاحب عدم انتظام نبضات القلب نجد انقطاع النفس، الإغماء، ألم الصدر والدوخة والدوار، وقد يتسبب أحيانا عدم انتظام ضربات القلب في النوبة القلبية أو فشل القلب.