مرض كرون هو التهاب حاد ومزمن يصيب الجهاز الهضمي من الفم وحتى فتحة الشرج، سبب نشوئه حتى الآن غير معروف ولكن هناك العديد من الأسباب التي ترتبط بالإصابة به مثل العوامل الوراثية والعوامل البيئية. تظهر ذروة مرض كرون في العقد الثالث من العمر حيث يصيب يتفشى هذا الالتهاب في الجدار المعوي ويكون غير متتابع، ويتميز بوجود مناطق سليمة قد تتبدل بأخرى مصابة.

أعراض مرض كرون

أعراض هذا المرض تتراوح بين المعتدلة والحادة جدا والتي تظهر دون سابق إنذار وبشكل مفاجئ، هذه بعض الأعراض المميزة لمرض كرون:

  • الإسهال: يحفز هذا المرض المناطق المصابة على إفراز كميات كبيرة من الأملاح والمياه، الأمر الذي يسبب الإسهال بالنسبة للشخص بسبب عدم قدرة الأمعاء على امتصاص فائض السوائل، كما أن التشنجات المعوية التي يسببها هذا الداء تتسبب في إنتاج براز جد لين، وفي الحالات الأقل حدة، يكون هذا البراز أكثر ليونة من المعتاد. في الحالات الحادة من هذا المرض، قد يضطر الشخص للتغوط ل12 مرة في اليوم.
  • أوجاع البطن والتشنجات: يسبب هذا الداء انتفاخاً في الجدار المعوي بسبب الجروح التي تحدث فيه، وهذا الأمر يعيق حركة محتويات الأمعاء مما يسبب التشنجات والآلام.
  • شعور غير مريح: لا يشعر المصاب بداء كرون بالراحة بشكل عام، وكلما زادت حدة المرض كلما زادة الآلام والأوجاع المصحوبة بالقيء والغثيان.
  • دم في البراز: عندما يتحرك الأكل عبر الأمعاء، فإنه من الممكن أن يسبب نزيفا في المناطق الملتهبة ما يؤدي لظهور الدم في البراز وفي بعض الأحيان يكون مخفي وغير واضح.
  • قرحات: في البداية، يكون المرض عبارة عن جروح متفرقة وصغيرة على سطح جدران الأمعاء، وبعد ذلك تكبر تلك القرحات وتتغلغل عميقاً، وأحيانا تظهر قروح في الفم تشبه الفطريات الفموية.
  • فقدان الشهية والوزن: يؤثر المرض على وضع الشهية لدى المصاب وعلى قدرة هضم الأكل وامتصاص الغذاء.
  • نواسير وخراج: يمكن لهذا الالتهاب أن ينتقل إلى أعضاء أخرى مثل عنق الرحم والمثانة فيحدث اتصال يسمى بالناسور أو يتكون خراج (جرح مليء بالقيح).
  • يتعب المصابون بداء كرون أكثر من غيرهم ويعانون من درجات متقدمة من الحمى وقد يعانون من مشاكل أخرى لا علاقة لها بالجهاز الهضمي، مثل التهاب العينين والمفاصل، والتهاب الكبد ومشاكل في الجلد والتهاب في القنيات الصفراوية.