خلال الفترة الاخيرة، أصبحت العديد من الدول العربية والأوروبية تشهد حالات إصابة بمرض فيروس إنفلونزا الخنازير H1N1 على الرغم من كون انتشاره أمرا صعباً، ولكن ما أدى لانتشاره بشكل سريع هو الانتقال من بلد لآخر والسفر. يعتبر هذا الفيروس من أخطر أنواع الأمراض الصحية التي تصيب الجهاز التنفسي وقد يؤدي إلى الوفاة في حال لم يتم علاجه، ويعتبر الأطفال أكثر عرضة للإصابة به بسبب ضعف جهازهم المناعي. فما هو فيروس إنفلونزا الخنازير؟ وما هي أعراضه؟

يعتبر فيروس إنفلونزا الخنازير من أخطر أنواع الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، وهو من النوع A، حيث سجلت حالات إصابة بهذا الفيروس في تاريخ البشرية لكنه تفشى بشكل آخر بسبب ظهور نوع جديد له ينتقل بين الأشخاص. يمكن أن تستمر الإصابة بهذا المرض لسبع أيام بالنسبة للبالغين، بينما تمتد لفترة أطول بالنسبة للأطفال.

أعراض إنفلونزا الخنازير

تتشابه أعراض إنفلونزا الخنازير تماما مع أعراض الإنفلونزا العادية، لهذا يصعب التمييز بينهما خاصة في فصل الشتاء، ولكن بشكل عام تكون أعراض إنفلونزا الخنازير أكثر حدة وشدة من الانفلونزا العادية. فيما يلي أعراض إنفلونزا الخنازير H1N1:

الرشح والزكام

يتعرض المصاب بإنفلونزا الخنازير لحالة شديدة من الرشح والزكام الذي يصعب السيطرة عليه، ويصاحبه احمرار الأنف والتهاب شديد وسيلان أنفي حاد وإفرازات، بالإضافة إلى صعوبة في التنفس والإحساس بضيق حاد في الصدر والزكام.

الحمى والرعشة

ترتفع درجة حرارة جسم المصاب بإنفلونزا الخنازير بشكل شديد وقد تصل للإصابة بالحمى، إضافة إلى الشعور بالإعياء والتعب والخمول الشديد والرعشة الجسدية والقشعريرة التي تجبر المريض على ملازمة الفراش وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بشكل طبيعي.

الإسهال والقيء

يتعرض المصابون بفيروس إنفلونزا الخنازير بإسهال مزمن وشديد ومستمر. كما يصاب بالغثيان المستمر دون توقف والقيء وقد يستمر ذلك لمدة تتجاوز 3 أيام، لهذا لو لم يتوقف المريض عن القيء الشديد والإسهال، يجب استشارة الطبيب على وجه السرعة من أجل منع تطور المرض.

السعال والصداع

من أعراض إنفلونزا الخنازير أيضا الشعور بالتعب المفرط والوهن واضطراب في الوعي وآلام الصداع الشديد، كما يرافق ذلك السعال والكحة الشديدة، وقد يرافق السعال الإصابة بالبلغم الدموي نتيجة التهاب الحلق سواء الأطفال أو البالغين، ولو كان المريض طفلا وكان يسعل بشدة فإنه يصاب بزرقة الجلد والوجه بسبب قلة نسبة الأكسجين التي تصل للرئتين.

الالتهاب الرئوي الحاد

تمتد مضاعفات الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي الحاد بسبب التهاب الحنجرة والحلق ما قد يسبب مشاكل حادة على مستوى الرئتين تؤدي في نهاية المطاف إلى الوفاة. وهذا الالتهاب يحدث بسبب شدة الكحة والسعال التي تؤثر على الرئة وتتسبب في احتقانها وإصابتها بالالتهابات والتورمات.