يتم استخدام مصطلح "اكتئاب" للدلالة على العديد من الأشياء في الحياة العادية مثل الاضطراب العقلي والعاطفة والشعور السيء المؤقت مثل الحزن وخيبة الأمل والتعب في الحياة الطبيعية. هذا الأمر جعل فهم هذه الظاهرة أمراً معقداً وصعباً، لهذا تجدر الإشارة إلى أن هناك فرقا بين الحزن والاكتئاب، فالأول عادة ما يكون ناتجا عن موضوع ما مثل خسارة العمل أو شخص مقرب، بينما في حالة الاكتئاب، فنادراً ما يكون هناك سبب واضح له. يتم تصنيف الاكتئاب كواحد من الاضطرابات العقلية التي تدل على تدني الحالة المزاجية لفترة طويلة والشعور بأن الحياة أصبحت أكثر صعوبة والتعرض للإحباط، وتكون له أعراض أخرى مصاحبة له، سوف نتعرف في هذا المقال على أعراض الاكتئاب النفسي.

يصنف الاكتئاب على أنه خفيف أو معتدل أو حاد حسب شدة الأعراض التي تشمل على ما يلي:

المزاج الاكتئابي

يشعر فيه الشخص بالحزن والخدر والانفعالية والانقباض والعديد من المشاعر الأخرى، ويصبح المستقبل في عيني الشخص أسودا وتافها وقاتما، كما أن البكاء لديه يزيد كثيراً.

فقدان السرور

مهما قام الشخص بأمور مبهجة ومفرحة فإن الشخص لا يشعر بالفرح أثناء القيام بها كما أنه يفقد الاهتمام بها.

الإرهاق

يشعر الشخص بالجمود والإرهاق ولا تصبح لديه الطاقة للقيام بأبسط الأمور.

انتقاد الذات

يشعر الشخص بالذنب بدون أي أساس وفي مختلف المواقف حتى تلك التي لا يرتكب فيها أي خطأ ويرى بأنه يستحق العقاب.

فقدان الثقة

يفقد الشخص المصاب بالاكتئاب ثقته في نفسه وفي قدرته على البقاء حيا وتشيع بداخله أفكار مثل التفاهة والدونية.

التفكير في الموت

نسمع كثيرا عن حالات انتحار بسبب الاكتئاب، والسبب هو أن هذا عقل المكتئب يأوي العديد من الأفكار عن الموت والانتحار وتدمير الذات والسلوكيات المدمرة للذات.

عدم التركيز

لا يصبح الشخص المصاب بالاكتئاب قادرا على التركيز ويفقد التلقائية في تعامله مع الأمور.

اضطراب النوم

يفقد المصاب بالاكتئاب القدرة على النوم بشكل مريح حيث يصاب باضطرابات النوم كالنوم المتقطع وصعوبة النوم والاستيقاظ خلال الساعات المبكرة من النهار أو الإفراط في النوم.

تغير الشهية والوزن

ترتبط الإصابة بالاكتئاب بالشهية والوزن، فإما أن تقل شهيته وينخفض وزنه أو تزداد شهيته وكذلك وزنه.

تختلف أعراض الاكتئاب من شخص لآخر، فأحيانا تكون الأعراض جسدية وغامضة ويصعب اكتشافها، وفي بعض الأحيان يصعب على المصاب بالاكتئاب التعبير ووصف مشاعره للطبيب، وقد يجد نفسه يتحدث عن مشاكل النوم والعلاقات الشخصية والمشاكل الصحية والمالية بدلا من التحدث عن الاكتئاب.