هشاشة العظم أو تخلخل العظم هو مرض شائع وهو أكثر أسباب حدوث الكسور عند الأشخاص فوق سن الخمسين، وهو عبارة عن ضعف العظام وتعرضها للكسر بسهولة بسبب تراجع نسبة كثافة العظام. تكمن دورة حياة العظم في تجديد النسيج العظمي بشكل دائم بحيث يقوم الجسم بهدم النسيج العظمي القديم وبناء نسيج جديد وفي حالة عدم تكافؤ عمليتي الهدم والبناء ينتج مرض هشاشة العظام، ولذا فإن هشاشة العظام لا تحدث فجأة بل تتم بشكل بطيء على مدى سنوات فهشاشة العظم تعتبر مرضاً صامت، ويعتقد أن التفسير العملي لهشاشة العظام هو تراجع نسبة كثافة العظم بسبب فقدان الجسم للكالسيوم بسرعة تزيد عن قدرة الجسم لتعويضه، ولكن هنا يجب الانتباه أن تراجع نسبة كثافة العظم هو مرحلة سابقة لهشاشة العظم أي أنه ليس هشاشة العظم بحد ذاتها.

أعراض هشاشة العظام

لا تظهر أعراض هشاشة العظم الا في المرحلة الأخيرة من المرض أي عندما تصبح العظام ضعيفة جداً لذا يُطلق عليه اسم المرض الصامت، ويتم التعرف على المرض في حال الكسر عند التعرض لحادث بسيط كالسقوط مثلاً أو حتى عند القيام بحركة خفيفة عند السعال مثلاً، ويُذكر بأن عظام العمود الفقري والرسغين والوركين هي أكثر عظام الجسم عرضة لمرض هشاشة العظام.

هناك أعراض تترافق مع الإصابة بهشاشة العظام وبشكل خاص عندما تصبح العظام شديدة الضعف منها:

  1. تصبح وضعية الجسم عند الوقوف منحنية.
  2. سهولة كسر العظم بنسبة أكبر بكثير من الوضع الطبيعي.
  3. المعاناة من آلام الظهر بسبب مشاكل العمود الفقري والكسور.
  4. مع مرور الوقت فإن مريض هشاشة العظم يعاني من تراجع في طول الجسم.

بعض الأعراض التي تستدعي التدخل الطبي

أعراض تستدعي التدخل الطبي الفوري

في حال تعرّض الشخص لصدمة (رَضح) أو الشك بكسر في احد اجزاء الجسم وبشكل خاص في الورك أو الرسغين يجب التوجه للمشفى فوراً، وأيضاً في حال شعر الشخص بألم شديد في العظم أول العضلات وكان الألم يُعيق قيام المصاب بوظائفه العادية هنا يجب المراجعة الفورية للطبيب.

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

هناك بعض الحالات التي يتوجب على أصحابها مراجعة الطبيب المختص بالعظم وأخذ مشورته حول امكانية تعرضهم لهشاشة العظام ومن هذه الحالات السيدات عند بلوغهن سن اليأس وخاصة اذا كانت السيدة تشكو من آلام في الرقبة أو أسفل الظهر، أو في حال بلوغ سن اليأس عند سن مُبكر، ومن الحالات التي تستوجب أخذ مشورة طبيب العظام في حالة إصابة أحد الأبوين بكسر في الحوض أو الورك، وأيضاً الشخص الذي قد استعمل للعلاج أدوية تنتمي لمجموعة الكورتيكوستيرويدات لعدة أشهر.