هناك العديد من الأطعمة التي تسبب مشكلة الإمساك التي تشير لصعوبة يعاني منها الشخص أثناء عملية التبرز، وهي واحد من مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة. السبب في الإمساك يعود لبطء حركة الطعام في القناة الهضمية، وذلك يدفع الجسم لامتصاص كمية كبيرة من الماء التي توجد في الطعام، مما يجعل البراز أكثر قسوة وجفافاً. هناك العديد من العوامل التي تؤدي للإصابة بالإمساك منها قلة الحركة والتقدم في العمر، وتعرفنا في إحدى المقالات على قائمة مكونة من أطعمة تسبب الإمساك، لكننا في هذا المقال سوف نتعرف على أطعمة تقلل الإمساك.

الحمضيات

تعتبر الحمضيات مصدرا رائعا للألياف القابلة للذوبان التي تخفف من الإمساك، وتتضمن اليوسفي والجريب فروت والبرتقال. من الأفضل تناول الحمضيات وهي طازجة لضمان المفعول.

الإجاص

يحتوي على كمية عالية من السوربيتول والفركتوز اللذان يقومان بتليين الأمعاء بشكل طبيعي ويحفزان حركتها، ناهيك عن الألياف. يعتبر الإجاص من أفضل الخيارات الغذائية لتخفيف الإمساك.

الخرشوف

يحسن تناول الخرشوف من حالة من يعانون من الإمساك حيث يحسن من قوام البراز ويزيد من عدد مرات التبرز. كما يحتوي على كربوهيدرات غير قابلة للهضم تحفز نمو البكتيريا النافعة التي تعيش في الأمعاء.

الكيوي

يحتوي على إنزيم الأكتيندين الذي يلعب دورا أساسيا في تسريع حركة الأمعاء وتخفيف بالإمساك وتسهيل عملية التبرز.

التفاح

من أفضل الفواكه التي يمكنك تناولها لعلاج الإمساك فهو يحتوي على الألياف التي تخفف الإمساك والتي تسرع حركة البراز.

بذور الشيا

تساهم بذور الشيا في تسهيل عملية التبرز وتليين البراز وتسهيل خروجه، كما أنها من المصادر الغنية بالألياف المفيدة.

البطاطس الحلوة

تعتبر من المصادر الغنية بالألياف بنوعيها القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، وبالتالي فإن البطاطس الحلوة تخفف من الإمساك بشكل ملحوظ.

التين

يعتبر التين خيارا جيدا للمصابين بالإمساك حيث أنه يحتوي على إنزيمات تعزز حركة الأمعاء وتسهل عملية التبرز وتخفف من الإمساك.

السبانخ

الأمر لا يقتصر على السبانخ فقط، بل جميع الخضراوات الورقية مثل البروكلي، والتي تعد غنية بالألياف التي تخفف الإمساك.

الراوند

يعتبر الراوند ملينا عشبيا لعلاج الإمساك، ولكن تجدر الإشارة إلى أن أوراقه غير قابلة للأكل بل يمكن تناول سيقانه بعد تقطيعها وسلقها.

نصائح لعلاج الإمساك

  • شرب القهوة التي تحتوي على الكافيين.
  • التركيز على زيادة تناول الألياف.
  • الابتعاد عن مشتقات الحليب.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • ممارسة الرياضة.
  • تناول البروبيوتيك سواء المكملات أو الأطعمة التي تحتوي عليه.
  • أخذ الملينات.