يلعب مظهر الأسنان دورا كبيرا في تحسين مظهر الشخص الخارجي، ومشاكل الأسنان من أكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها الإنسان والتي تسود عليه عيشته، حيث يمكن أن تصعّب عليها الكلام، الأكل والشراب، لهذا ينبغي غسل الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم على أقل تقدير وتنظيفها بالخيط بعد تناول الطعام؛ ففي حال قمت باتباع هذه التعليمات بطريقة صحيحة ولكنه على الرغم من ذلك ظهرت لديك مشكلة اصفرار الأسنان التي تعتبر من المشاكل الشائعة المتعلقة بالأسنان فإن السبب قد يكون متعلقاً بطبيعة ونوعية الأطعمة التي تتناولها، وقد يترتب عليك حينها التوقف عن تناولها أو التقليل منها. فيما يلي بعض الأطعمة التي تسبب لك اصفرار الأسنان وتؤثر على مظهر أسنانك.

المشروبات الرياضية

بسبب احتوائها على كميات كبيرة من الفيتامينات والسكر، فإن المشروبات التي يقوم الكثيرون بشربها في الجيم من أجل إمداد الجسم بالطاقة وتعويضه بالمجهود الذي يذبه تسبب اصفرار الأسنان، والسبب هو أنها تمثل الغذاء المثالي للبكتيريا المضرة بالأسنان.

عصير الليمون

يفضل الكثيرون شرب عصير الليمون البارد في فصل الصيف لروي العطش خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة، ولكن في الحقيقة، إضافة السكر إلى خليط الأحماض الموجودة في الليمون يعتبر كارثيا ومدمرا لطبقة المينا حيث يؤدي إلى تآكلها.

العصائر

صحيح أن للعصائر العديد من الفوائد على الصحة العامة للجسم ولكن ذلك لا ينطبق على الأسنان حيث أن الكميات الكبيرة من السكر التي تتوفر عليها تغذي البكتيريا الضارة وتسبب نموها واصفرار الأسنان وكذا التسوس لهذا ينبغي التقليل منها.

الشاي

بمختلف أنواعه، يعتبر الشاي ثاني أكبر مؤثر على لون الأسنان واصفرارها، ولو كنت من محبي الشاي وكنت مصرا على شربه، فقم بغسل أسنانك بالفرشاة بعد نصف ساعة من شرب الشاي حتى تتفادى تأثيره الضار على الأسنان.

أدوية السعال

قد تتفاجئ من هذه المعلومة ولكنها حقيقية، خاصة الأدوية ذات اللون الأرجواني والبرتقالي، فهي تؤثر على لون الأسنان بسبب كمية السكر الكبيرة التي توجد بها، لهذا لو وجدت هذه الأدوية متوفرة على شكل أقراص فإننا ننصحك بها لأنها خيار أفضل.

بعض الأدوية الأخرى

هناك أدوية أخرى تسبب تغييراً في تدفق الدم نحو الأسنان مما يؤثر على لونها، منها تعاطي بعض الأدوية لفترات طويلة أو التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي. صحيح أننا لا نطلب منك التوقف عن تعاطي هذه الأدوية، لكن يمكن استشارة الطبيب من أجل إيجاد حل بديل.

حمامات السباحة

صحيح أن هذا ليس بطعام لكنه أمر يستحق الذكر. يتم إضافة بعض المواد الكيماوية من أجل علاج أحواض السباحة وهي كفيلة بجعل لون الأسنان يصفرّ مع مرور الوقت، لهذا احرص على أن يكون الوقت الذي تقضيه في المسبح أسبوعياً أقل من ست ساعات.