النوم هو حالة طبيعية للكائنات الحية من أجل الحصول على راحة الجسم والفكر، وبحسب دراسات عدة فإن المعدل الطبيعي اللازم لراحة الجسم هو ثماني ساعات نوم وبوضعية مريحة، حيث ينام البعض على أحد الجانبين أو على البطن ومن الناس من ينام على ظهره، وتعتبر وضعية النوم على البطن أخطر الوضعيات وتترك آثاراً سلبية على جسم الإنسان وفي هاذا المقال سنلقي الضوء على الآثار السلبية للنوم على البطن للنساء تحديداً.

أضرار النوم على البطن للنساء

يؤدي النوم على البطن إلى العديد من الأضرار للنساء وهي كما يلي:

  • سرعة ظهور تجاعيد الوجه بسبب الضغط عليه خلال النوم.
  • المعاناة من آلام العمود الفقري والظهر بسبب الإختلال في فقرات العمود الفقري بسبب ضغط القسم العلوي من الجسم عليه، مما يؤدي للضغط على عظام ومفاصل الهيكل العظمي والشعور بخدر الوجه وأطراف الجسم.
  • التهاب أعصاب الرقبة بسبب إمالة الرأس لأحد الجانبين للتمكن من التنفس بطريقة سليمة، ولأن النوم على البطن يكون لفترة طويلة فإن ذلك يؤدي لالتهاب أعصاب الرقبة وآلامها.
  • التعرض لضيق التنفس بسبب ضغط القفص الصدري على القلب مما يؤدي لإرهاقه وبالتالي تقليل نسبة الدم الواصل للرئتين والدماغ.
  • التأثير على صحة المرأة الحامل إذ تكون كمية آلام المفاصل والظهر أكثر عند المرأة الحامل من المرأة الغير حامل، وهذا الأمر قد يؤثر على صحة الجنين لذا يتوجب على المرأة الحامل الابتعاد عن النوم على بطنها خاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل.

نصائح للتخلص من النوم على البطن

للتخلص من النوم على البطن يُنصح باتباع النصائح التالية:

  • استعمال وسادة رقيقة للنوم من أجل حماية الرقبة من الالتواء خلال النوم والحفاظ على صحتها.
  • التعود على النوم على جانب الجسم الأيمن حيث يُعتبر أفضل وضعية للنوم إذ يسمح للدم بالحركة بسهولة من القلب لباقي أجزاء الجسم وبالعكس، وهذا الأمر يؤدي للشعور بالاسترخاء والراحة.
  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضية اليومية مما يساعد في علاج آلام الرقبة ومشاكل الظهر.
  • إقناع النفس بمخاطر وضعية النوم على البطن والتفكير باستمرار بالمشاكل التي قد يتعرض لها الجسم بسبب وضعية النوم هذه.