قال الله تعالى في كتابه العزيز بعد بسم الله الرحمن الرحيم (إنما الخمرُ والميسر رجسٌ من عملِ الشيطان فاجتنبوه) صدق الله العظيم، للخمر أضراراً على صحة جسم الإنسان لنتعرف عليها في السطور القادمة.

اضرار شرب الخمر وكيفية الوقاية منه

أضرار شرب الخمر

  • الاصابة بمرض الكبد، تكمن وظيفة الكبد في تصفية الشوائب من الدم، وإزالة المواد الضارة منه، فإن شرب الخمر يفشل عمل الكبد، كما أنّ الأشخاص المدمنين على الكحول، يصابون بتليف الكبد المهدد للحياة، كما أن النساء مدمنات الخمر أشد عرضة للإصابة بتليف الكبد.
  • شرب الخمر أثناء الحمل قد يكون له أثار طويلة المدى على الطفل، فيصبح الأطفال أصغر حجماً، يعانون من مشاكل في التعلم، ومشاكل السلوك، بالإضافة إلى احتمالية ظهور عيوب خلقية.
  • يسبب الخمر صداعاً قوياً وبالأخص عند الاستيقاظ صباحاً.
  • شرب الكحول قد يساعد في زيادة الوزن، لما يحتويه من سعرات حرارية فارغة، ودهون ثلاثية ضارة.
  • شرب الخمر يسبب سرطان الثدي، وخاصة لدى النساء بعد سن اليأس، لأنه يزيد من مستوى هرمون الأستروجين، ويرفع معدلات الورم.
  • تناول الخمر يؤثر على سلوك المدمنين في علاقاتهم مع أسرهم، وينخفض أدائهم في العمل، والتحصيل الدراسي، كما يسبب عدداً من الاضطرابات النفسية، والسلوكية، عدا عن التكاليف المالية لغلاء ثمنه.

  • يعاني مدمن الخمر من الصعوبة في التوازن، والحركة، وينخفض وعيه للزمان والمكان المتواجد فيه، ويسبب الاختلال للمراكز الدماغية.
  • يؤثر الخمر على الغدد الهضمية، والغدد الصماء، وقد يسبب التهاب البنكرياس.
  • عندما ينتقل الخمر الى المعدة، يزيد من حموضة المعدة، ويهيج البطانة الحامية للمعدة، هذا التهيج يؤدي الى تآكل بطانة المعدة، مما يسبب القرحة المعدية، وحين انتقاله الى الامعاء الدقيقة، يمنع الجسم من امتصاص فيتامين ب، والأحماض الأمينية.
  • أما بالنسبة لتأثير الخمر على القلب، فإنه يسبب التهاب جدران العضلات، مما يؤدي الى اعتلال في عضلة القلب، والتي تشمل الحالات التالية تضخم القلب، تمدد عضلة القلب، ومما يقلل من قدرته على إرسال الدم إلى جميع أنحاء الجسم، مما يسبب ضرراً في أعضاء الجسم الداخلية بسبب انخفاض تدفق الدم إليه، كما أنه يتسبب بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بالسكتات الدماغية.

  • يسبب شرب الخمر الى ترقق كريات الدم، الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث حالات التجلط، وتجمع الصفائح الدموية، وخلايا الدم الحمراء معاً، كما أنه سيسبب ابطاء الدورة الدموية، وبالتالي حرمان الأنسجة من الأكسجين اللازم.
  • يعد الخمر مدر للبول، وهذا ما يسبب التهاب المثانة، مما يؤدي الى تضخمها، ومنع التدفق الى الكلى، ويسبب الفشل الكلوي.

كيفية الوقاية من الخمر

  • تعزيز عوامل الحماية، وتوفير المعلومات والتثقيف الصحي بشكل عام سواء بالمقاهي، المدارس، أماكن العمل.
  • تقديم المشورة، والمساعدة بتقديم البرامج في المدارس، أو المجموعات المعرضة لمخاطر الإدمان على الكحول.
  • دمج عناصر الوقاية، مع عناصر تعزيز الصحة النفسية، في برنامج خاص بالكحول.
  • تعزيز فعالية برامج الوقاية من الإدمان على الكحول عن طريق الحملات على وسائل التواصل الاجتماعي كافةً.
  • تنبيه الأطفال منذ صغرهم على ضرورة اجتناب الكحول لضرره الكبير، والابتعاد عن رفاق السوء المدمنين عليه.