يتمكن الإنسان من التواصل مع العالم الخارجي بواسطة الحواس، فهي آلية أساسية يتمكن من خلالها فهم العالم وإداركه.                     

وتشتغل هذه الحواس كما يفسرها علماء البيولوجيا بطريقة جد دقيقة ومعقدة.

فعند حدوث أي مثير من مثيرات الوسط الخارجي، كالأصوات والروائح.. ترسل الأعضاء الحسية رسائل إلى الدماغ عبر مسالك مختلفة، ويتم نقل المعلومات من الجهاز العصبي المحيطي إلى الجهاز العصبي المركزي.

فالحواس، من الآليات الأساسية التي يمتلكها الإنسان، والتي تجعله في تواصل دائم ومباشر مع العالم المادي الخارجي، بحيث تعطي للكائن خاصية الإحساس والشعور، ويتحقق هذا الفعل الإرادي بواسطة الوعي.

فهذا يحدث عند الإنسان بشكل طبيعي، لكن الغريب في الأمر وكمايبدو، أنه حتى الروبوتات أصبحت لديها ملكة الحس!

في مختبر "علوم الحاسوب والذكاء الإصطناعي" CSAIL بمعهد "ماساتشوستس للتكنولوجيا" MIT, كشف الخبراء عن نظام جديد للذكاء الإصطناعي، بحيث أصبح من الممكن للروبوتات إمكانية إنشاء تمثيل مرئي لما يوجد في العالم الخارجي عن طريق اللمس، بمعنى، أن الإحساس لديها، يحدث من خلال ربط الحواس المتعددة ببعضها البعض لتعطي صورة واضحة عن الواقع المادي، وأثبت الباحثون أنه من خلال اللمس والرؤية يمكنها التواصل مع العالم بشكل تلقائي، ودون برمجة مسبقة.