أشياء ستختفي من عالمنا قريباً.

الأكولات البحرية (السردين)

بحلول عام 2048 قد يكون العالم على موعد مع اختفاء المأكولات البحرية بسبب الاستهلاك الكبير لها، فوفقاً لتقديرات منظمة جريين بيس فإن 63% من الأرصدة السمكية العالية حالياً تستغل بشكل مفرط، وخير مثال على ذلك قلة أسمالك السردين التي بدأت أعدادها تتناقص بصورة حادة في العديد من بحار العالم، ولعل أبرز أسباب ذلك النقص هو تغير خريطة تنقل أسراب السردين في البحر مع التقلبات غير الطبيعية للمناخ، كما تعتبر ظاهرة النفوق الجماعي لأسماك المياه العذبة والمالحة من الظواهر المدمرة للثروة السمكية ولكل القطاعات المستفيدة منها ولا سيما مع تكرار حالات النفوق وامتداد الضرر لكائنات بحرية أخرى غير الأسماك، ولعل أشهر حالات نفوق الأسماك في البحار العربية تلك التي ضربت مياه الكويت في عام 2000 والتي أدت إلى نفوق ما يزيد عن 3000 طن من الأسماك، أي حوالي 70 مليون سمكة بحسب ما تم تقديره في ذلك الوقت.

الأوراق النقدية

في الفترة الحالية هناك استعمال أقل للنقود مقابل دفع الفواتير، وتقبل معظم المتاجر والمطاعم بطاقات الدفع الالكترونية كما أن معظم المعاملات البنكية باتت تتم بشكل الكتروني، ولذلك يعتقد أن استعمال النقود الورقية والمعدنية سيقل بصورة كبيرة في الأعوام القادمة.

الشوكولا

عشاق الشوكولا سيكونون على موعد مع تقشف كبير من نوعه مع الشوكولا، فوفقاً لخبراء الصناعة سيشهد العالم نقصاً كبيراً في الكاكاو المستخدم لإعداد الشوكولا بحلول عام 2030، إذ يواجه العالم اليوم ندرة في الشوكولا بسبب أمراض خطيرة أصابت أشجار الكاكاو في أمريكا اللاتينية، حيث يتم انتاج كميات هائلة من هذه الثمرة وتصديرها إلى كل أصقاع العالم، في مقابل هذه الندرة في العرض يتزايد الطلب على الشوكولا باستمرار مما يجعل مهمة الإنتاج أكثر إلحاحاً وصعوبة، ولكن لحسن الحظ أن هذه الأمراض لم تمتد لتطال مثيلاتها في افريقيا حتى الآن.

النبيذ والخمر

يقول الخبراء أن تغيرات المناخ من شأنها التأثير على نمو مزارع العنب في أماكن مثل فرنسا، وكاليفورنيا، وأستراليا، وهو ما سيجعل اختفاء النبيذ من عالمنا أمراً محتملاً، سواء أكان هذا الأمر جيداً لنا أم لا فإنه من المتوقع أن النبيذ على أعتاب أيام عصيبة، فقد نشر باحثون في الآونة الأخيرة دراسات تسلسلية على جينات الخميرة الصناعية التي تستخدم في صناعة النبيذ، والتي أفادت أن التلقيح الذاتي يعرض الخميرة لتغيرات جينية بسيطة مما قد يؤثر على قدرة النبيذ على التكيف مع الأمراض الجديدة، وتغير المناخ كذلك يشكل خطراً على انتاج النبيذ، فحسب دراسة تم نشرها في عام 2006 أثبتت أن انتاج محصول العنب في الولايات المتحدة قد يتراجع بنسبة 80% بحلول عام 2100، هذا بالإضافة إلى الطلب المتزايد على النبيذ بصورة تجعل الإنتاج العالمي عاجزاً عن سد حاجات المستهلكين.