كلنا نطمح لأن تكون علاقاتنا الزوجية خالية من المشاكل والخلافات، ولكنها في الحقيقة أمر لا مفر منه، حيث إن المشاكل جزء من العلاقات، والمهم هو التعامل معه بحكمة وذكاء والتغلب عليها وتجاوزها دون أي آثار وخيمة على النفس والعلاقة. سوف نستعرض عليكم فيما يلي بعض أشهر المشاكل الزوجية التي تهدد العلاقات وكيف يمكن تجاوزها.

افتقاد التواصل

التواصل جزء مهم وشرط أساسي لنجاح العلاقة، ولا نقصد به فقط تبادل الحديث بل معنى التواصل أعمق من ذلك في الزواج، فالتواصل يعني التفاهم في جميع نواحي الحياة. ومن المشاكل التي يقع فيها البعض هو عدم أخذ الوقت الكافي في فترة الخطوبة من أجل التعرف على الشريك، فيكتشف بعد ذلك بأن التواصل غائب بينهما وهو ما يؤدي للعديد من المشاكل التي يصعب الوصول لحل مرضي للطرفين.

الحل هو التحدث مع الشريك في جميع جوانب العلاقات والمواضيع قبل الزواج فذلك سيجعلكما تتبادلان الأفكار على مستوى عميق.

انعدام الثقة

يتسبب انعدام الثقة في إنهاء العلاقات وانهيارها وحدوث الطلاق، وانعدام الثقة لا ترتبط فقط بالخيانة بل هناك أمور أخرى يمكن أن تؤدي إليها مثل الناحية المادية وعدم الثقة في أن الشريك سيبقى معك في المواقف الصعبة، أو عدم ائتمانه على الأسرار وغير ذلك.

يجب على كل شخص مقبل على الزواج معرفة أن الثقة أكبر دليل على الحب وانعدامها يعني نهاية الحب والعلاقة. لهذا عليك التأكد من وجودها قبل ارتباطك بشكل رسمي مع شريك.

السيطرة على الآخر

من أكثر المشاكل شيوعا هي محاولة الرجل أو المرأة السيطرة على الشريك ومحاولة تغيير تصرفاته أو صفات لا تعجبه. هذا السلوك يؤدي لتدمير العلاقة وتفسيرها هو عجز الشخص عن تقبل الشريك كما هو، حيث يجد الزوجان نفسيهما في صراع دائم لمحاولة تغيير الآخر وفقا لأفكاره ومعتقداته.

هذه الفكرة ليست جيدة أبدا حتى لو كان التغيير حسب اعتقادنا للأفضل، لهذا احرص على اختيار الشخص المناسب لك قبل الزواج وخذ الوقت الكافي في فترة الخطوبة للتعرف على جميع جوانبه، فذلك سيجنبك الوقوع في هذه المشكلة.