البخل من أقبح الصفات البشرية، فهناك خط رفيع يفصل بين الحرص والبخل، وامتلأ التاريخ بالشخصيات البخيلة، نرصد لكم أكثر 7 شخصيات بخلاً في العالم.

ولينكتون أربيرت

توفي حين كان عمره 87 عاماً، وكان ثامن أغنى رجل في أميركا، ويقال بأن خلافات في العائلة هي التي دفعته لعدم ترك أي مبلغ كبير بيد العائلة، لذلك لم يرغب عام 1929 أن يرى ثروته التي جمعها طيلة حياته تنتقل بين أفراد عائلته، لذا فقد نص على شيء غريب في وصيته، وهو حظر توزيع ثروته إلا بعد مرور 21 عام على وفاة آخر حفيد من أحفاده، وفي عام 2011 حين استوفيت هذه الشروط الغريبة تقاسم 12 من أحفاد الأحفاد الثروة التي كانت تقدر بمئة مليون دولار، وفي حين حاول 30 من الأحفاد باتخاذ الإجراءات التي تثبت أحقيتهم بالميراث لكن أبحاث الأنساب حصرتها بين 12 حفيد فقط.

البريطاني روان باتلر

يحرص على عدم إنفاق الأموال حتى أنه ينتعل حذاء لا يذكر أحد متى اشتراه، ويستخدم كيس الشاي 3 مرات قبل أن يرميه، هو أب لسبعة أولاد، ويكره إنفاق المال، حتى أنه يكنس منزله مستخدماً مكنسة صغيرة كانت ابنته الكبرى قد حصلت عليها عندما كانت في الرابعة من عمرها، وهي اليوم قد تعدت ال 25 من عمرها، كما أنه يلبس قميص العمل نفسه منذ 8 سنوات، باتلر على علاقة بامرأة تدعى روث، هي أم أولاده منذ سنوات، وهما يحبان بعضهما كثيراً، لكن بخله يمنعها من السكن معه، ينوي باتلر وروث الزواج قريباً، وإنما على أحد الشواطئ من أجل توفير كلفة استئجار مكان للحفل، وقال باتلر أوضحت لها أننا لن ننفق أكثر من 500 دولار، وسنتزوج في ملابس عادية لنوفر المال، الغريب أن روان يجني سنوياً أكثر من 32000 دولار، وهو يسدد كل فواتيره ولا ديون عليه.

ليونا هيلميسلي

سيدة أعمال أمريكية، عرفت بشخصيتها اللامعة، لكنها كانت ذات سمعة وسلوك استبدادية، مما أدى إلى تلقيبها بملكة الخسة، وذلك بعد ادعاءات من مقاولين لم تدفع لهم أجر العمل الذي أنجز في منزلها، تم التحقيق بشأنها وظهر أنها أدينت بالهروب من دفع الضرائب وغيرها من الجرائم في عام 1989، وحكم عليها 16 عام بالسجن، كما كانت مطلوبة لقضاء 19 شهراً في السجن، وشهرين آخرين تحت الإقامة الجبرية، وخلال المحاكمة شهدت مدبرة المنزل السابقة أنها سمعت هيلميسلي تقول نحن لا ندفع الضرائب فقط الناس الأغنياء هم من يدفعونها، قضت ليونا بقية حياتها في هدوء نسبي، وتركت ثروتها التي تقدر بنحو 5 مليار دولار لصندوق خيري، كما أن كلبتها المفضلة كان لها نصيب فقد تركت لها 12 مليون دولار، بينما حرمت أحفادها من الميراث.