السمنة هي حالة طبية شائعة في العالم، فالإنسان المصاب بها يملك أنسجة دهنية زائدة وقيمة مؤشر كتلة الجسم لديه تكون فوق 30؛ ولهذا الأمر عواقب وخيمة على الصحة مثل الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفع مستوى الدهنيات في الدم. ما هي أسباب الإصابة بالسمنة وما هي مضاعفاتها؟

الوراثة

أشارت الدراسات إلى أنّ الجينات لها تأثير في القابليّة لزيادة الوزن، حيث ترتبط السُّمنة بالعوامل الوراثيّة؛ وإذا كان الوالدان مصابان بالسمنة فإن احتمال إصابة الطفل بالسمنة يزداد، مع العلم أن السمنة تتأثر بعوامل اخرى كطبيعة الغذاء أيضا، ففي المدن الغير صناعية وجد أن معدلات السمنة زادت بعد اتباع النظام الغذائيّ الغربيّ، بالرغم من عدم تغيُّر الجينات، إلّا أنّ العوامل البيئيّة هي التي تغيّرت.

الأطعمة المُصنَّعة

يستخدم مصنعي الاطعمة طُرُقاً عديدة لزيادة نسبة المبيعات، حيث تحتوي الأطعمة المُصنَّعة على مُكوّنات مُكرَّرة وموادّ مُضافة ولجذب المستهلك يتم التركيز على جَعلها لذيذة، ورخيصة الثمن، وذات فترة صلاحيّة طويلة؛ بالتالي يُؤدّي ذلك إلى الإفراط في تناول الطعام.

إدمان الطعام

يمكن أن تسبب العديد من الأطعمة الإدمان حيث إن الأطعمة المصنعة عالية الدهون والسكريات تحفز نظام المكافأة في الدماغ، لدى بعض الأشخاص، فيفقد المصاب السيطرة على سلوكه الغذائيّ.

الإنسولين

أشارت العديد من الدراسات إلى أن ارتفاع نسبة الإنسولين قد يكون من الأسباب التي تؤدي إلى السمنة، حيث يلعب هرمون الإنسولين دوراً مهماً في تنظيم مخازن الطاقة في الجسم؛ ويحث الخلايا الدهنية في الجسم على تخزين الدهون مع العلم أن اتباع النظام الغذائي الغربي قد يزيد من مُقاومة الإنسولين في الجسم لدى الأشخاص المُصابين بالسُّمنة، وهذا يؤدي إلى تخزين الطاقة بدلاً من استهلاكها في الجسم، ويمكن تقليل الانسولين بالامتناع عن تناول السكريات البسيطة، والكربوهيدرات المُكرَّرة، وزيادة تناول الألياف الغذائيّة.

بعض الأدوية

تغير بعض الأدوية من وظائف الجسم، والدماغ، وذلك عن طريق زيادة الشهيّة، أو تقليل مُعدَّل الأَيض، بالتالي تسبب زيادةً في الوزن، ومن هذه الأدوية مُضادّات الاكتئاب (بالإنجليزيّة: Antidepressant)، وأدوية السكّري، ومُضادّات الذهان (بالإنجليزيّة: Antipsychotics).

مقاومة اللبتين

من العوامل المُسبِّبة للسُّمنة مقاومة اللبتين حيث تكون مستويات اللبتين عالية عند المُصابين بالسُّمنة، ويمكن القول إنّ ارتفاع اللبتين عند الأشخاص الأصحّاء يرتبط بانخفاض الشهيّة لديهم. يُنتَج هرمون اللبتين بوساطة الخلايا الدهنيّة، وتزيد مستوياته في الدم مع زيادة كتلة الدهون في الجسم.

السكر

يُؤدّي الاستهلاك الزائد للسكر الى تغيير في الهرمونات، والكيمياء الحيويّة في الجسم، يرتبط استهلاكه بزيادة الوزن، ويتكوّن السكّر المُضاف من الجلوكوز، والفركتوز، يُؤدّي تناول كمّيات زائدة من الفركتوز إلى الإصابة بمُقاومة الإنسولين، والفركتوز لا يعزز الشعور بالشبع نتيجة لهذه العوامل، فإنّ السكّر المُضاف قد يساهم في زيادة تخزين الطاقة، ممّا يُؤدّي إلى السُّمنة لذا يمكن أن يكون استخدام السكّر أحد أسوأ جوانب النظام الغذائيّ الحديث.

نقص النشاط البدنيّ

النشاط البدنيّ له تأثير إيجابي في تنظيم مستويات الإنسولين وعدم استقرار مستوياته قد يرتبط بزيادة الوزن. تؤدي قلّة الحركة إلى تقليل كميّة السعرات الحراريّة التي يحرقها الجسم.

قلة النوم

يؤدي الحرمان من النوم إلى تحفيز إفراز هرمون جريلين الذي يزيد الشهيّة، بالتالي الأشخاص الذين لا ينامون فتراتٍ كافيةً يكونون أكثر عرضةً للإصابة بالسُّمنة بمقدار الضِّعف؛ كما إن قلة النوم تؤدي الى افراز هرمون اللبتين الذي يقلل من الشهية بكميات قليلة.

مضاعفات السُّمنة

  • ارتفاع الكولسترول.
  • العقم.
  • التهاب المفاصل.
  • السكّري من النوع الثاني.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض المرارة.
  • انقطاع النفس النومي وغيرها من المشاكل التنفُّسية.
  • بعض أنواع السرطان، كسرطان الثدي، والقولون، وسرطان بِطانة الرَّحِم.
  • ارتفاع الكولسترول.
  • مرض الكبد الدُّهني.