من السهل أن تلاحظ وجود نزيف خارجي بمجرد أن ترى الدم، لكن هل تساءلت عن طريقة معرفة وجود نزيف داخلي؟ النزيف الداخلي هو الذي يحدث بداخل جسم الإنسان ويصعب رؤيته، وقد يحدث بسبب صدمة أو إصابة أو أمراض أخرى، وقد يكون مهدداً لحياة الإنسان، إذاً ما هي علامات وأعراض النزيف الداخلي؟ هذا ما سنجيب عنه من خلال هذا المقال.

أعراض وعلامات النزيف الداخلي

تختلف الأعراض حسب العضو المصاب ونوعية الإصابة، وقد تكون كالتالي:

نزيف المخ

  • صداع مفاجئ وشديد.
  • صعوبة في الكتابة وفي الكلام.
  • تغير في السمع والرؤية.
  • خدر في جانب واحد.
  • وخز خاصة في اليدين والقدمين.
  • فقدان التوازن.
  • فقدان الوعي.
  • مشاكل في النوم والاستيقاظ.
  • ضعف في جانب واحد من الجسم.

نزيف داخلي في البطن أو الصدر

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الشعور بالألم في البطن أو الصدر.
  • الشعور بالدوخة عند الوقوف.
  • لون البراز يصبح أسود.
  • حدوث نزيف في البول.
  • ألم في المفصل أو تورم في المفصل.
  • ظهور كدمات حول منطقة السرة أو جانبي البطن.
  • الأنفاس تصبح قصيرة.
  • حدوث نزيف داخلي في المفاصل أو العضلات.
  • حدوث نزيف من تجويف آخر مثل الفم والأنف والأذن أو فتحة الشرج.

النزيف الداخلي بشكل عام

  • تسارع نبضات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الشعور بالضعف بشكل عام.
  • المعاناة من مشاكل في الانتباه والخمول والذهول والنعاس.
  • فيحان رائحة العرق من الجلد.

أسباب النزيف الداخلي

أحيانا يكون من السهل تشخيص النزيف الداخلي في حال التعرض لحادث، وأحيانا يكون صعبا ويحتاج لفحص دقيق خاصة لو كان السبب هو إصابة مثل التهاب المعدة أو الأمعاء.

الحالات المرضية

  • تناول أدوية تمنع تخثر الدم وتجلطه مما يتسبب في نزيف شديد.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن الذي يسبب ضعف الأوعية الدموية.
  • تلف على مستوى الأوعية الدموية.
  • عدم وجود عوامل تخثر الدم، وبالتالي عدم استطاعة الجسم إيقاف أي نزيف بسبب غياب البروتينات.
  • الكحول، التدخين والمخدرات كلها يمكن أن تهيج البطانة.
  • تناول الأسبرين بدون وصفة طبية يمكن أن يضر بطانة المعدة.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي مثل التهاب القولون، الأورام الحميدة بالقولون، نزيف في البطن أو المعدة، التهاب المعدة أو الأمعاء، القرحة الهضمية وغيرها.
  • اضطرابات النزيف الموروثة التي تمنع الدم من التخثر بشكل صحيح.

أسباب أخرى

  • الحمل خارج الرحم: قد يسبب نزيف داخلي مع نمو الجنين مما يهدد الحياة.
  • الصدمات: مثل التعرض لسقوط أو اعتداء جنسي أو حادثة سير.
  • تمدد الأوعية الدموية: الاندفاع في هذه الحالة يهدد حياة الشخص.
  • العظام المكسورة: بشكل عام لا يسبب الكسر أي قلق، ولكن بعض الكسور قد تحدث نزيفا داخليا كبيرا مثل التي تحدث في عظم الفخذ.
  • الجراحات: يتأكد الجراح قبل الانتهاء من أن النزيف توقف، ولكن لو لم يتم التأكد بشكل جيد فإن النزيف سيظل مستمرا حتى بعد إغلاق الجرح أو الشق.