يعد الكالسيوم من أهم المعادن الضرورية لصحة الجسم خاصة لبناء العظام والأسنان وهو أيضاً هام لصحة القلب والعضلات، وإذا لم يحصل الجسم على الكمية الكافية من الكالسيوم فإن خطر الاصابة بهذه الأمراض يزداد مثل: مرض نقص كالسيوم الدم (Hypocalcemia)، هشاشة العظام ومرض قلة العظام (Osteopenia). وعند عدم حصول الأطفال على الكالسيوم بالكمية الكافية في صغرهم، فإن ذلك سوف يعيق نموهم الى الطول الطبيعي عند الرشد.

أسباب نقص الكالسيوم

تتعدد أسباب الإصابة بنقص الكالسيوم ومنها:

  • عدم أخذ كميات كافية من الكالسيوم خاصة في فترة الطفولة ولفترات طويلة.
  • أخذ أدوية تقلل من امتصاص الكالسيوم.
  • تحسس الجسم من الأطعمة الغنية بالكالسيوم.
  • التغيرات الهرمونية المختلفة، خاصة في النساء.
  • الجينات والوراثة.
  • الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • سوء التغذية أو سوء الامتصاص.
  • نقص فيتامين د في الجسم مما يقلل من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.
  • الالتهاب الحاد في البنكرياس.
  • نقص أو فرط المغنيسيوم في الجسم.
  • الفشل الكلوي.
  • تبديل الدم بكميات كبيرة.
  • الإصابة بفرط فوستفاز الدم.
  • الصدمة أو إنتان الدم.
  • بعض أدوية العلاج الكيماوي.
  • إجراء عملية جراحية في الغدة الدرقية.

تبدأ أعراض نقص الكالسيوم بالظهور تدريجياً، فعادة لا يصاب الشخص بنقص في الكالسيوم بين ليلة وضحاها، بل عند عدم الحصول على كميات كافية من الكالسيوم لفترات.

أعراض نقص الكالسيوم

عند نقص الكالسيوم في الجسم يستمر في تزويد نفسه بحاجته من الكالسيوم عبر أخذه من العظام، ولا تظهر أعراض النقص منذ البداية. تشمل أعراض نقص الكالسيوم لفترات طويلة:

  • فقدان الذاكرة، والحيرة والارتباك.
  • تشنج وشد العضلات.
  • خدر وتنميل في اليدين والقدمين والوجه.
  • ترقق وضعف في الأظافر.
  • تعرض العظام للكسر بسهولة.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • هلوسات.

وقد يؤثر نقص الكالسيوم على كافة أجزاء الجسم، بما في ذلك إبطاء نمو الشعر وتضرر البشرة وشحوبها وضعفها.

تتأثر جميع أجزاء الجسم بنقص الكالسيوم بما في ذلك تضرر البشرة وشحوبها وضعفها وإبطاء نمو الشعر.

مضاعفات نقص الكالسيوم

هناك مضاعفات خطيرة لنقص الكالسيوم في الجسم وتشمل:

  • تضرر العيون.
  • اضطراب في نبض القلب.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • الإعاقة.
  • كسور العظام وتضرر وكسور العمود الفقري.
  • صعوبات في المشي.

في نهاية المطاف إذا ترك المرض دون علاج، فقد يتسبب ما يحصل بالموت!

التشخيص والعلاج

تتراوح المستويات الطبيعية من الكالسيوم في الجسم لدى الشخص البالغ بين 8.8-10.4 ملغرام لكل ديسيليتر. ومن الممكن علاج نقص الكالسيوم عند الشخص المصاب بسهولة هذه حلول علاجية مفيدة:

  • العلاج باستخدم مكملات الكالسيوم باشراف الطبيب والتقيد بالجرعات الموصى بها.
  • الاهتمام بتناول مصادر الكالسيوم في النظام الغذائي.
  • في حال عدم استفادة المريض من الطريقتين اعلاه، يمكن للطبيب تعويض النقص بحقن الكالسيوم.

عادة ما تظهر الاثار الايجابية للعلاج بعد البدء بالعلاج ببضعة اسابيع. أما بالنسبة للمصابين الذين لديهم أعراض نقص حادة للكالسيوم، فهم يحتاجون إلى فترات علاج طويلة تتراوح بين ١-٣ أشهر من العلاج والمراقبة.