الفتق هو الحالة الصحية الأكثر شيوعاً من بين جميع المشاكل الجراحية، حيث يحدث بسبب ضعف في جدار البطن، لهذا تبرز قطعة من النسيج الداخلي للأمعاء من خلال جدار تجويف البطن إلى خارجه ليصبح مكانه تحت الجلد. يصيب الفتق كل الفئات العمرية وكلا الجنسين لكنه يصيب الرجال أكثر، ويمكن التعرف عليه عبر الفحص الذاتي أو في بعض الحالات عبر التشخيص بالأشعة فوق السمعية. سوف نتعرف في هذا الموضوع على أعراض الفتق وأنواعه وأسباب حدوثه.

أعراض الفتق

هذه بعض الأعراض التي تصاحب الإصابة بالفتق البطني:

  • الشعور بالألم في منطقة الفتق خاصة عند الانحناء.
  • امتلاء الفتق بشكل غير طبيعي وتورم في تلك المنطقة. في حالة الفتق الإربي يظهر تورم على جانبي عظم العانة.
  • الإحساس بثقل في البطن.
  • أحيانا قد لا تظهر أي أعراض.

أنواع الفتق

يتم تقسيم الفتق البطني إلى 5 أقسام:

  • الفتق الفخذي: يحدث في أعلى الفخذ.
  • الفتق الجراحي: يحدث بسبب تقيح البطن بعد عملية فتح البطن.
  • الفتق السري: يحدث في منطقة السرة وهو أكثر شيوعا لدى الأطفال والكبار.
  • الفتق الإربي: أكثر شيوعا في جراحات الأطفال خاصة حديثي الولادة، وهو قناة تربط بين الغشاء المبطن لجدار البطن وبين الخصية.
  • الفتق في منطقة الحجاب الحاجز.

أسباب حدوث الفتق

هناك مجموعة من الأسباب التي تتسبب في ظهور الفتق البطني منها:

  • زيادة الضغط داخل تجويف البطن بسبب حمل ثقل.
  • السمنة.
  • الحمل.
  • الإمساك المزمن.
  • الكحة المزمنة.

أما فيما يخص العلاج فقد يكون بواسطة الجراحة المفتوحة أو عن طريق المنظار، حيث تستخدم في هذا الأخير كاميرا جد صغيرة وتعتبر هذه العملية أقل ضرراً على الأنسجة. هناك حالات أيضا تستدعي العلاج باستخدام حزام Truss، وحالات أخرى تستلزم إجراء عمليات جراحية طارئة بسبب حدوث انسداد في الأمعاء.

وفيما يخص الأساليب التي يمكن اتباعها من أجل الوقاية من الإصابة بالفتق البطني، فإنه ينبغي تجنب حمل الأوزان الثقيلة، واتباع النظام الغذائي الصحي المليء بالألياف الطبيعية لتجنب الإصابة بالإمساك، وفي حالة الإصابة بالإمساك فإنه ينبغي تجنب التعرض للإجهاد أثناء عملية التبرز، والحفاظ على وزن صحي أيضاً.