الالتهاب الرئوي عبارة عن تلوث في الرئتين، وهو يتسبب في السعال وارتفاع درجة حرارة الجسم والحمى وصعوبة في التنفس. يمكن علاج الالتهاب الرئوي في معظم الحالات في المنزل دون الحاجة للذهاب للمستشفى، حيث يستمر من أسبوعين إلى 3 أسابيع ويبدأ في الاختفاء بشكل تدريجي.

الأعراض

عادة ما تكون أعراض الالتهاب الرئوي الناتج عن بكتيريا أو جرثومة سريعة وتشمل:

  • الحمى.
  • صعوبة التنفس.
  • السعال (مصحوب بمخاط أو بلغم).
  • تسارع دقات القلب.
  • القيء.
  • الغثيان.
  • الشعور بالإرهاق.
  • ألم في الصدر أثناء السعال.
  • القشعريرة.

الأسباب وعوامل الخطر

بشكل عام، تعتبر الميكروبات أو كما تعرف بالجرثومة السبب الرئيسي للإصابة بالالتهاب الرئوي، حيث تدخل إلى الرئتين وتسبب التهابها. ومن أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي الأمراض المزمنة كالربو والسرطان والسكري وأمراض القلب.

يكون خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي أعلى وأكبر عند:

  • من يمتلكون جهاز مناعي ضعيف.
  • الأطفال أقل من سنة واحدة.
  • كبار السن فوق 65 عاما.
  • المدخنين.
  • من يعانون من أمراض متعلقة بالرئتين.
  • المدمنون على الكحول.
  • الذين يحصل لديهم تغير عقلي.
  • يتناولون أدوية لتخفيف حموضة المعدة.
  • عانوا من نزلة برد للتو.
  • يعانون من نقص أو سوء التغذية.

التشخيص

من أجل تشخيص المرض، يسأل الطبيب المريض عن الأعراض التي ظهرت عليه ثم يجري فحصا جسمانيا له، وقد يطلب منه في بعض الحالات إجراء تصوير بالأشعة السينية للصدر وفحوصات الدم من أجل التشخيص. بشكل عام تعتبر هذه الإجراءات كافية لكي يحدد الطبيب إذا كان المريض مصابا بالالتهاب الرئوي أم لا.