الزحار الأميبي هو مرض غير معروف ونادر، حيث أن التقديرات تشير لإصابة 1% من سكان الأرض به، كما أنه يتسبب في وفاة 50 ألف شخص كل سنة. الزحار الأميبي هو اضطراب والتهاب يصيب الأمعاء عامة والقولون خاصة، ويتسبب هذا المرض في إسهال قوي وخروج المخاط والدم مع البراز. نستعرض عليكم فيما يلي أسباب الإصابة بالزحار الأميبي وطرق الوقاية منه.

سبب الإصابة بالزحار الأميبي

السبب في الإصابة بالزحار الأميبي هو طفيلي أوالي حيواني يسمى أميبة Ameba، يوجد في كل مكان في العالم، ولكن هذا المرض ينتشر بكثرة في الدول النامية التي لا تفصل بشكل تام بين مياه المجاري والماء الصالح للشرب ومصادر الغذاء.

أعراض الإصابة بالزحار الأميبي

تختلف الأعراض من شخص لآخر حسب جهاز الجسم المصاب بالعدوى. لو كان الكبد هو الذي تعرض للعدوى فالأعراض تكون:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • انخفاض الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • حساسية في البطن مع آلام في المنطقة العلوية اليمنى من البطن.

عندما تكون الأمعاء هي المصابة فيمكن أن تظهر على المصاب أعراض مثل:

  • فقدان الشهية وانخفاض في وزن الجسم.
  • إسهال شديد وقاسي مع حساسية في البطن وآلام قد تستمر لأسابيع.
  • نزيف في الشرج دون إسهال.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • أعراض تشبه التهاب الصفاق.

مضاعفات الزحار الأميبي

مضاعفات الزحار الأميبي جد خطيرة، حيث قد تؤدي لموت الأمعاء الغليظة أو تضخم القولون السمي أو إنتان الدم وتمزق الأمعاء، أو نشوء نواسير بين الجهاز الهضمي وأعضاء أخرى توجد في البطن.

علاج الزحار الأميبي

عند التشخيص رغم عدم ظهور أي أعراض، يتم أخذ علاج ضد الأميبة غالبا يكون مضادا حيويا. ولكن بشكل عام لا حاجة للاستشفاء إلى في حالة التهاب الصفاق أو التهاب حاد في القولون أو التهاب القولون الذي يصاحب فقدان كمية كبيرة من السوائل.

طرق الوقاية من الزحار الاميبي

  • الحرص على نظافة المشروبات والمأكولات التي يتم تناولها.
  • غسل الأطعمة غير المطبوخة بالماء المغلي.
  • الفصل بين ماء الشرب وماء الري وبين ماء المجاري.
  • تجنب شراء المشروبات والأطعمة من الباعة المتجولين في الطرقان.
  • ينصح بتقشير الفواكه بعد غسلها جيدا.
  • تجنب شراء المشروبات التي تحتوي على مكعبات مثلجة من الباعة المتجولين.
  • القضاء والتخلص من الذباب بكافة أنواعه.