كريات الدم البيضاء والتي توجد في الدم هي المسؤولة عن منع أي التهابات تضر بالجسم، إذ أنها تعتبر كجهاز مناعة للجسم، ويعرف نقص كريات الدم البيضاء بأنّه انخفاض في عدد هذه الخلايا (WBC) من الجسم لتؤثّر مباشرة على قُدرة الجسم في مُكافحة العدوى، واذا انخفض عدد كريات الدم البيضاء تزداد نسبة الاصابة بالامراض، ويوجد العديد من الأسباب وراء نقص كريات الدم البيضاء، لذا قبل البدء بالعلاج من المهم استبعاد كل العوامل الكامنة وراء المرض قبل البدء بالعلاج.

أسباب نقص عدد كريات الدم البيضاء

من أهم أسباب نقص كريات الدم البيضاء ضعف إنتاج هذه الخلايا، ولكن هناك الكثير من الأسباب الأخرى نذكر أهمها:

  • اصابة الشخص بإحدى هذه الامراض: فقر الدم، أو وجود مرض تليّف نُخاع العظم، أو مرض الإيدز، أو بسبب مرض الذّئبة الحماميّة، وبعض أنواع أمراض السّرطان، أو الحُمّى التيفيّة، والملاريا، ومرض السلّ، أو الإصابة بحمى الضّنك.
  • قد ينخفض مُعدّل إنتاج كريات الدم البيضاء بسبب التهاب فيروسيّ في الجسم؛ حيث يسبب هذا الفيروس إبطاء وظيفة النخاع العظميّ.
  • قد يكون سبب نقص كريات الدم البيضاء هو تناول بعض الادوية كمُدرّات البول، والأدوية المُضادّة للاكتئاب، والأدوية المُستخدمة لعلاج الصّداع النصفيّ، وأدوية الصَّرع، ومرض التصلّب اللوحيّ، أو المُضادّات الحيوية، أو التعرّض للعلاج الإشعاعيّ والكيميائي.
  • التّدخين.
  • حدوث نزيف شديد إما بسبب الدّورة الشهريّة أو الولادة عند النّساء، أو أيّ نزفٍ ينتج عنه نزول كميّات كبيرة من الدم.
  • أحيانا يكون بسبب عيوب خلقية عند الولادة التي تنطوي على تقلُّص وظيفة نخاع العظم.
  • تضرر نخاع العظم بسبب السّرطان أو الأمراض الأخرى.
  • تُدمّر خلايا الدم البيضاء أو خلايا نخاع العظم، وذلك بسبب اضطرابات المناعة الذاتيّة.
  • الالتهابات الشّديدة التي تستهلك خلايا الدم البيضاء بشكل أسرع من إنتاجها.
  • مرض السّاركويد.
  • فقر الدم اللاتنسجيّ.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشريّة (الإيدز).
  • فرط نشاط الطّحال، بحيث يقوم بتدمير خلايا الدم السّابق لأوانه.
  • سوء التّغذية، ونقص الفيتامينات.
  • مُتلازمة خلل التنسُّج النقويّ.

أعراض نقص كريات الدم البيضاء

تختلف أعراض نقص كريات الدم البيضاء وذلك وفقاً للمسبب الرئيسي وراء هذا النقص، ويمكن أن تشمل هذه الأعراض:

  • تعب.
  • الالتهابات المتكررة التي يصعب علاجها.
  • ضيق في التنفس.
  • الضعف الدائم.

هذه الأعراض قد تشير إلى وجود امراض خطيرة تستلزم رعاية طبية عاجلة، خصوصا اذا كان لدى المريض نقص كبير في كريات الدم البيضاء مع وجود حمى وتضخم الغدد الليمفاوية والتهاب الحلق.

طرق علاج نقص كريات الدم البيضاء

يتمّ علاج نقص كريات الدم البيضاء بعد تشخيص الحالة من قِبَل الطّبيب بعمل فحوصات الدم وبعض الفحوصات الأخرى لمعرفة المُسبّب الرئيسي، ويتم ذلك بإدخال المريض إلى المشفى ليبقى تحت الرّعاية الطبيّة بهدف حمايته من الإصابة بأمراض أُخرى قد تُهدّد حياته. ومن أجل الوصول إلى العلاج المناسب يتمّ اتّباع الإجراءات الآتية:

  • لا بد من تشخيص الحالة من قبل الطبيب وذلك بعمل فحوصات الدم وفحوصات اخرى وذلك بهدف معرفة السبب الرئيسي وراء نقص كريات الدم البيضاء، ثم يتم بعد ذلك ادخال المريض الى المشفى وذلك لحمايته من الامراض التي ربما قد تهدد حياته. 
  • لزيادة إنتاج كريات الدم البيضاء، يصف الطبي بعض أنواع السّتيرويدات والفيتامينات لتنشيط نخاع العظم.
  • قد يصف الطبيب عددا من العلاجات كالعلاج الكيميائي والخلوي، وذلك لزيادة كريات الدم البيضاء ولكن عندما يكون الاضطراب شديداً جداً فإن الطبيب يصف خليطاً متعدداً من الأدوية.
  • بالاضافة الى الادوية ايضاً يمكن أيضا أن يطلب الطبيب من المريض الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم لمدّة 7-8 ساعات يوميّاً، لأن ذلك يساعد على زيادة عدد كريات الدم البيضاء وتنشيط الجسم وإصلاح الأنسجة التالفة.
  • للطب البديل أيضا دور كبير جدا في زيادة عدد كريات الدم البيضاء كالعسل فهو فعّال جدّاً في تغذية النّخاع العظميّ.