الفيتامين د هو واحد من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم من أجل أداء وظائفه على أكمل وجه، والمصدر الرئيسي له هو أشعة الشمس، ولكن على الرغم من ذلك، هناك نسبة كبيرة من الناس يعانون من نقص فيتامين د، مما يجعلهم يعانون من العديد من الأعراض المزعجة والمشاكل الصحية. نستعرض عليكم في تفاصيل المقال أبرز أسباب نقص فيتامين د في جسم الإنسان.

عدم التعرض لأشعة الشمس

المصدر الأساسي للحصول على فيتامين د هو التعرض بشكل كافي لأشعة الشمس لهذا لو لم تكن تتعرض بشكل كافي لأشعة الشمس فإنك ستعاني على الأغلب من نقص فيتامين د في جسمك، والسبب هو أنك ربما تقضي معظم وقتك في المنزل أو ترتدي الملابس الطويلة طوال الوقت، أو إن عملك يمنعك من التعرض لأشعة الشمس أو تعيش في خطوط العرض الشمالية.

التدخين

يتسبب التدخين في نقص فيتامين د بسبب أنه يؤثر على الجين الذي ينشط فيتامين د في الجسم، وهذا ما يؤدي لانخفاض نسبته في الجسم.

عملية جراحية لإنقاص الوزن

العمليات الجراحية التي تجرى لإنقاص الوزن تؤدي لخفض مستوى الفيتامين د في الجسم لأنها تقلل من استهلاكه، وكذلك استهلاك أنواع فيتامينات أخرى وعناصر غذائية مهمة، لهذا ستكون في هذه الحالة محتاجا لتناول مكملات فيتامين د للأبد.

اتباع نظام نباتي صارم

للتزود بالفيتامين د لا بد من الاعتماد على منتجات الحيوانات مثل كبد البقر وزيت السمك والأسماك وصفار البيض والحليب المدعم، لهذا لو كنت تتبع نظاما نباتيا صارما فإنك ستعاني من نقص فيتامين د في الجسم.

البشرة الداكنة

يعاني أصحاب البشرة الداكنة من نقص فيتامين د لأن جسمهم مليء بصبغة الميلانين التي تقلل من قدرة الجلد على إنتاج هذا الفيتامين.

الوزن الزائد

لو كنت تعاني من السمنة أو الوزن الزائد فإن احتمالية أن تصاب بنقص فيتامين د أعلى بنسبة 35% من الأشخاص الذين يمتلكون وزنا طبيعيا.

أمراض الكلى والكبد

تؤثر أمراض الكبد والكلى على الأنزيم الذي يغير فيتامين د لشكله النشط في الجسم لهذا فإنها تعتبر واحدة من أسباب نقص فيتامين د.

اضطرابات هضمية

التليف الكيسي، مرض كرون وغيرها من الاضطرابات الهضمية، كلها من الممكن أن تؤثر سلبيا على مستوى الفيتامين د في الجسم حيث تؤدي لانخفاضه لأنها لا تسمح للأمعاء بامتصاص كميات كافية منه.

الأدوية

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية إلى تقليل قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د أو تحويل لشكله النشط، مثل أدوية الستيرويدات.