غالبا ما يتم ربط العقم لدى الرجال بضعف الحيوانات المنوية ولكن هناك عوامل وأسباب أخرى مثل سرطان الأعضاء التناسلية والعوامل الوراثية والآفات الوعائية والهضمية وما إلى ذلك قد تؤدي إلى ذلك، لكننا في هذا المقال سوف نتطرق إلى أسباب أخرى يجهلها كثير من الناس تتسبب في العقم لدى الرجال وهي كالتالي.

الوزن الزائد

أثبتت الأبحاث بأن الوزن الزائد يؤثر بشكل سلبي على عدد الحيوانات المنوية وشكلها وحركتها، والسبب هو أن هرمون الذكورة التستوستيرون يتحول إلى هرمون الأنوثة الأستروجين بفعل الشحوم المختزنة وهو أمر يعطل وظيفة الحيوانات المنوية ويعيق نموها. وفي المقابل فإن نقص الوزن الشديد يؤثر بشكل سلبي أيضاً على النطف.

قلة الحركة

حسب دراسة طبية فإن الرجال الذين يقضون أكثر من 20 ساعة أسبوعيا في مراقبة التلفاز كان عدد النطف لديهم أقل من الذين لم يراقبوا التلفاز بنسبة 44%. ومن هنا تأتي أهمية ممارسة الرياضة بانتظام والحركة.

تعرض الخصيتين للحرارة

تعرض الخصيتين للحرارة الزائدة يعطل إنتاج الحيوانات المنوية، لهذا ينبغي تجنب السونا وحمامات البخار والبقاء لفترات طويلة في أحواض الاستحمام أو ركوب الدراجات لمسافات طويلة أو وضع جهاز الكمبيوتر على الحضن بالنسبة للرجال الذين يطمحون في الحصول على أطفال في المستقبل.

الحمى

تعرض الرجل للحمى يخفض من تعداد الحيوانات المنوية لمدة شهرين على الأقل والسبب هو ارتفاع درجة حرارة الخصيتين.

التدخين

كلما زاد عدد السجائر المستهلكة كلما زاد عدد الحيوانات المنوية المتأذية وكلما نقص عددها وبطئت حركتها وازدادت تشوهاتها. نفس الأمر ينطبق على الغليون والأرجيلة والحشيش والمخدرات والسيجار.

الكحول

يتناقص تعداد الحيوانات المنوية مع كل كأس من الكحول حتى يصل إلى 33% في حال تعدى استهلاك الكحول 40 كأساً في الأسبوع.

بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تثبط حركة الحيوانات المنوية وتنقص أعدادها مثل العلاجات الكيماوية المضادة للسرطان، حاصرات قنوات الكلس وحاصرات بيتا والهرمونات المذكرة.

الكيماويات السامة

يمكن أن تؤدي بعض المواد الكيماوية السامة إلى تشوه شكل الحيوانات المنوية وانخفاض أعدادها مثل محاليل التنظيف والمعادن الثقيلة وقاتلات الحشرات ومشتقات البترول وغيرها. لهذا قم باتخاذ إجراءات السلامة التي تحميك من هذه المواد وتجنبك إياها.

الكافيين

هذا لا يعني بأنه ينبغي الامتناع بشكل تام عن شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين (الشاي، القهوة، المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة)، لكن ينصح بعدم تجاوز فنجانين منها يومياً.

الهواتف المحمولة

أظهرت بعض التقارير بأن الإشعاعات التي تصدر من الهواتف المحمولة يمكن أن تنقص عدد الحيوانات المنوية وتشوه أشكالها مما يؤثر على خصوبتها، لهذا ينصح بوضع الهواتف بعيدا عن الخصيتين قدر المستطاع.

التوتر النفسي

يمكن أن تسبب الأزمات النفسية تشوهات على مستوى الحيوانات المنوية وانخفاضا في أعدادها.