غزوة بدر هي أولى الغزوات في الإسلام وحدثت في السابع عشر من شهر رمضان في العام الثاني للهجرة، وكانت بين جيش المسلمين بقيادة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفار قريش بقيادة أبي جهل عمرو بن هشام المخزومي. شهدت غزوة بدر انتصار المسلمين على الرغم من أن عددهم كان قليلاً، وقد هرب جيش قريش خوفا من جيش المسلمين. سوف نتعرف في هذا المقال على سبب تسمية غزوة بدر بهذه التسمية، وكذلك أسباب غزوة بدر.

سبب التسمية

تعتبر غزوة بدر من الدروس الإسلامية والتاريخية المهمة، وقد سميت بغزوة بدر نسبة لوادي بدر الذي يوجد بين المدينة المنورة ومكة المكرمة والذي حدثت فيه المعركة، ويتميز هذا الواد بوجود بئر مياه بدر الذي كان يقصدها العرب من أجل المفاخرة والمواجهات الشعرية وكذا التبادل التجاري.

أسباب غزوة بدر

انتصار المسلمين في غزوة بدر جعل للدولة الإسلامية شأنا كبيرا ومهما في الجزيرة العربية، حيث عززتهم من شكوتهم وعزيمتهم وإيمانهم وثقتهم بنفسهم، وهذا ما جعلهم قوة لا يستهان بها ويخاف منها الجميع. كانت لغزوة بدر العديد من الأسباب وهي:

سعي المسلمين لاسترجاع المال الذي نهبه كفار قريش

عندما نزل أمر الله بالهجرة من مكة إلى المدينة، تخلى المهاجرون عن أموالهم لإرضاء الله، ولكن كفار قريش قاموا بنهب أموالهم التي تركوها، لهذا تربص المسلمون لقوافل قريش التجارية التي كانت عائدة من الشام وقاموا بنهب أموالهم المتروكة.

كان معاوية بن أبي سفيان في ذلك الوقت يعتبر من أشهر تجار قريش، وقد علم الرسول صلى الله عليه وسلم بأن هناك قافلة تجارية كبيرة قادمة من الشام يحرسها 30 شخص، فقرر الاستيلاء عليها لإعادة الأموال المسلوبة من المسلمين.

علم معاوية بن أبي سفيان عن نية المسلمين لهذا أخبر قريش للخروج لمواجهة المسلمين وقام بتغيير طريق القافلة. بلغ عدد جيش قريش ألف رجل بينما لم يكن عدد جيش المسلمين سوى 313 رجلاً، ولكن على الرغم من ذلك، انتصر المسلمون بعد قتال عنيف في وادي بدر، حيث عاد المسلمون بالغنائم وبأسرى عددهم 70 شخصاً، بينما استطاعوا قتل 70 رجلاً من جيش قريش واستشهد من جيش المسلمين 13 رجلاً.

العداء بين المسلمين وقريش

السبب الثاني لغزوة بدر هو رغبة قريش في قتل المسلمين والقضاء عليهم لأنهم كانوا يشكلون خطرا على دينهم، ناهيك عن حماية طريق قوافل قريش التجارية التي تذهب للشام لهذا كانوا يريدون التخلص من هذا الخطر عبر الانتصار على المسلمين في هذه المعركة.

رغبة المسلمين في كسر شوكة قريش

كانت المسلمون يريدون الاستيلاء على تلك القافلة لتقييد قريش اقتصاديا وإيقافهم عن التآمر عليهم وعلى دين الإسلام، فغزوة بدر كانت الحد الفاصل بين الحق والباطل بإعلاء كلمة الله ووضوح نور الإسلام وانتصار الحق.