الدورة الشهرية هي عملية طبيعية تحدث لكل امرأة وهي تدل على أن الفتاة تستطيع الحمل. تحدث الدورة الشهرية غالبا مرة كل شهر بعد مدة تتراوح من 24 يوما إلى 37 يوما، ومن أعراض الدورة الشهرية نزول الدم والإرهاق والتقلصات الشديدة وتقلب المزاج والشعور بالانتفاخ وغيرها، ولكن هناك الكثير من النساء اللواتي قد يعانين من آلام الدورة الشهرية دون نزولها، وهذا ما قد يجعلهن في حيرة من أمرهن. الحقيقة أن هناك العديد من أسباب عدم نزول الدورة الشهرية على الرغم من وجود آلامها، بعضها طبيعي ولا يستدعي القلق وبعضها الآخر يستدعي تدخل طبيب مختص على وجه السرعة.

اضطرابات النوم

يمكن أن يؤدي عدم انتظام النوم والمعاناة من اضطرابات النوم لاضطراب الدورة الشهرية وعدم نزولها في الوقت المحدد على الرغم من المعاناة من آلامها، لهذا من الضروري النوم لساعات كافية.

مشاكل الغدة الدرقية

لو كانت المرأة تعاني من فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور فيها فإن ذلك سيؤثر على الإباضة وقد يؤدي لاضطراب الدورة الشهرية وعدم نزولها مع وجود آلامها.

تكيس المبايض

يمكن أن يكون عدم نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها مؤشرا على إصابة المرأة بتكيس المبايض ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات الذي يؤدي لانخفاض الخصوبة ويرتبط بزيادة الوزن.

الوزن الزائد

لو كانت المرأة مصابة بالسمنة وزيادة الوزن بشكل كبير فإن ذلك سيؤثر على عملية إفراز الهرمونات الجنسية الاستروجين والبروجسترون مما يهدد بتأخر الدورة الشهرية ووجود الآلام.

النحافة الشديدة

أيضا على النقيض لو كانت المرأة نحيفة بشكل كبير فإن هذا سيقلل نسبة الدهون في جسمها مما يقلل من إفراز الاستروجين والبروجسترون، وهذا ما قد يؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية.

الإصابة ببعض الأمراض

هناك مجموعة من الأمراض التي يمكن أن ترفع من فرص عدم نزول الدورة الشهرية على الرغم من وجود آلامها مثل السكري وحدوث خلل في وظيفة الكبد، وكذلك وجود أورام الغدة النخامية سواء الخبيثة أو الحميدة.

الحمل

من الطبيعي جدا ألا تنزل الدورة الشهرية لو كانت المرأة حامل وقد يستمر شعورها بآلام الدورة لفترة بعد الحمل وهذا طبيعي.

الضغط العصبي

لو كانت المرأة تتعرض لضغط وإجهاد عصبي كبير فإن هذا قد يؤثر على انتظام دورتها الشهرية لهذا من الضروري الابتعاد عن مصادر التوتر.

اضطراب الهرمونات

حدوث أي اضطراب هرموني في جسم المرأة مثل هرمونات الغدة الدرقية، هرمون البرولاكتين، يمكن أن يؤدي لعدم نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها.

الوراثة

يمكن أن ترث المرأة بعض المشاكل الوراثية التي تتسبب في ظهور أورام في مخها، مما يؤثر على إفراز بعض الهرمونات التي تؤثر سلبيا على الإباضة.

مرحلة ما قبل سن اليأس

في المرحلة التي تسب مرحلة انقطاع الطمث أو سن اليأس، تظهر العديد من الأعراض على المرأة بما فيها انقطاع الدورة الشهرية أو تأخرها مع وجود آلامها.

تناول مضادات الاكتئاب

يؤدي تناول مضادات الاكتئاب لتأثير على انتظام الدورة الشهرية.

تناول حبوب منع الحمل

يمكن أن يؤدي تناول حبوب منع الحمل لحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية أو عدم نزولها مع وجود آلامها.

الرضاعة الطبيعية

في حال كانت الأم تقوم بالرضاعة الطبيعية فإنه من المرجح أن تعاني من تأخر الدورة الشهرية.